كوفيد-19.. ارتفاع الإصابات يخلّف خصاصا في مكثفات الأوكسجين بالمغرب

في ظل ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد وارتفاع نسبة ملء أسرة الإنعاش في المستشفيات العمومية، يسعى عدد من المغاربة لشراء مكثفات الأوكسجين أو كرائها لاستخدامها في المنزل، لكن غالبيتهم لا يحالفهم الحظ لعدم توفرها حاليا.

ويلجأ عدد من المواطنين إلى خدمات كراء هذه الآلات الخاصة بالأوكسجين المعروفة باسم (Oxygen concentrators)، وفي بعض الحالات يضطرون لخدمات ممرض للسهر طيلة اليوم على تتبع وضعية المريض بفيروس كورونا المستجد، وذلك لتفادي التكاليف الباهظة داخل المصحات الخاصة.

ومنذ عطلة عيد الأضحى، ارتفع الإقبال على شراء وكراء هذه المكثفات الخاصة بالأوكسجين بشكل كبير حتى نفدت من السوق، وبات المهنيون في المجال ينتظرون وصول شحنات جديدة من الخارج في غضون الأيام المقبلة.

إعلان

وبحسب عدد من المهنيين الذين تواصلت معهم مصتدر صحفية، فإن كلفة شراء مكثف الأوكسجين بسعة 10 لترات تتراوح ما بين 15 ألفا و24 ألف درهم. أما الكراء لمدة شهر، فيكلف ما بين 1500 و2200 درهم، ويرتقب أن ترتفع الأسعار في ظل تزايد الطلب.

وتنتشر في المجموعات الفيسبوكية نداءات استغاثة للحصول بشكل عاجل على مكثفات الأوكسجين لفائدة المصابين بفيروس كورونا المستجد الذين يعانون من ضيق التنفس، بحيث ترتفع مخاطر تفاقم وضعيتهم الصحية، وبالتالي يزداد احتمال وفاتهم.

وبما أن فيروس كورونا المستجد يؤثر على مستويات الأوكسجين لدى المرضى، فقد أصبحت هذه المكثفات ذات قيمة عالية في عدد من الدول عبر العالم، وباتت تجارتها تدر أرباحا كبيرة على الشركات المشتغلة في هذا المجال.

ومعروف أن مكثفات الأوكسجين هي أجهزة تساعد على تركيز الأكسجين من الهواء المحيط عن طريق إزالة النيتروجين وإيصال الأوكسجين النقي للأفراد، وهي لا تحتاج إلى إعادة تعبئتها في كل مرة، بل تحتاج فقط مصدر طاقة لسحب الهواء المحيط.

وقبل أيام قليلة، نبهت الجمعية المغربية لمتخصصي الأجهزة الطبية السلطات إلى وجود نقص على مستوى مكثفات الأكسجين، وحذرت من الضغط الذي قد يخلفه عدم توفرها، خاصة مع الارتفاع المتزايد في الإصابات بكورونا خلال المرحلة الحالية.

وقالت الجمعية في رسالة وجهتها إلى وزارة الصحة إن “هناك نقصا مقلقا في مكثفات الأوكسجين في السوق المغربي بالنظر إلى الطلب القوي المرتبط بالزيادة في عدد حالات كوفيد-19 في المغرب”.

وطالبت وزير الصحة بفتح المجال أمام استيراد هذا المنتج بالغ الأهمية لجميع شركات الأجهزة الطبية المصرح لها من قبل الوزارة، دون الحاجة إلى اللجوء إلى تفويض محدد.

ولاستباق نفاد الأوكسجين في القطاع الصحي العمومي، نبهت وزارة الصحة مدراء المستشفيات والمستشفيات الجامعية والمدراء الإقليميين بضرورة تحسين استخدام مادة الأوكسجين لإنقاذ الحالات الحرجة.

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...