تصادم بين سفينة تابعة لوزارة الدفاع بجبل طارق ودورية تابعة للحرس المدني الإسباني

وقع تصادم فجر ليلة الخميس بين سفينة تابعة لوزارة الدفاع في مستعمرة جبل طارق ودورية بحرية تابعة للحرس المدني الإسباني،كانت تقوم بمناورة بضواحي منطقة بونتا أوربا في مياه خليج الجزيرة الخضراء، وذلك في ظرف يشوبه توتر كبير في العلاقات بين الجانبين.

إعلانات

وقع تصادم فجر ليلة الخميس بين سفينة تابعة لوزارة الدفاع في مستعمرة جبل طارق ودورية بحرية تابعة للحرس المدني الإسباني،كانت تقوم بمناورة بضواحي منطقة بونتا أوربا في مياه خليج الجزيرة الخضراء، وذلك في ظرف يشوبه توتر كبير في العلاقات بين الجانبين.

إعلانات

وأفادت وسائل إعلام محلية اليوم الجمعة، أن الحادث وقع عندما رفضت دورية الحرس المدني الإسباني “ريو تورميس”، الخروج من المياه التي اعتبرتها سرية من البحرية الملكية ،كانت ترافق سفينة إمدادات عسكرية إلى المستعمرة البريطانية، تابعة لجبل طارق، مما نتج عنه اصطدام لم يخلف إصابات تذكر.

وقد قلل قائد الحرس المدني في الجزيرة الخضراء في رد له بالأمس على أسئلة الصحافيين من أهمية هذا الاصطدام، مكتفيا بالقول أنه لا يعتبره حادثا. وذكرت يومية “جبرالطار كرونيكل” أن سرية من البحرية الملكية كانت توفر الحماية لسفينة تحمل الوقود والغذاء والمياه العذبة والذخيرة وإمدادات أخرى إلى سفن حربية بريطانية في جبل طارق، أمرت دورية الحرس المدني بمغادرة المنطقة التابعة للصخرة، وهو الأمر الذي رفضته هذه الأخيرة وأدى إلى الاصطدام.

وقال متحدث باسم حكومة جبل طارق أن” الاصطدام طفيف”، مضيفا أن الدورية الإسبانية قامت”بسلوك خطير واستفزازي” وأنه “لم يتم إطلاق أية رصاصة ولم تحدث إصابات”.

وأشارت وسائل الإعلام المحلية الى أن هذا الحادث كثف من النشاط الدبلوماسي للمسئولين في حكومة جبل طارق طيلة نهار امس الخميس، حيث تم إبلاغ حكومة المملكة المتحدة بالواقعة وفتح نقاش حول هذه القضية الجديدة مع حكومة مدريد، كما أن وزارة الدفاع البريطانية أكدت من جهتها أنها ستحقق في الأمر. وأضافت أن حادثا مشابها وقع في شهر نونبر عام 2009 بين ذات السفينة التابعة لوزارة الدفاع في حكومة الصخرة ودورية إسبانية،

أطلقت خلاله نيران قالت وزارة الخارجية البريطانية أنها تندرج في إطار ممارسات روتينية. وتجدر الإشارة إلى أن “ريو تورميس”، الدورية التابعة للخدمة البحرية للحرس المدني الإسباني، تعمل في مياه خليج الجزيرة الخضراء منذ عام 2009، وهي مكرسة بالأساس لمكافحة الهجرة غير النظامية وتهريب المخدرات، ويصل طولها إلى 15.65 مترا وعرضها إلى 4.48 مترا، أما طاقمها فلا يتجاوز أربعة أفراد.

و م ع

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...