تطوان: افتتاح الموقع الأثري تمودة في وجه الزوار المغاربة والأجانب والباحثين والمهتمين

افتتح اليوم الاثنين بتطوان الموقع الأثري تمودة, الذي يقع على بعد أربعة كيلوميترات جنوب غرب مدينة المدينة, في وجه الزوار المغاربة والأجانب والباحثين والمهتمين.
افتتح اليوم الاثنين بتطوان الموقع الأثري تمودة, الذي يقع على بعد أربعة كيلوميترات جنوب غرب مدينة المدينة, في وجه الزوار المغاربة والأجانب والباحثين والمهتمين.

إعلانات

ويعد تمودة أهم المواقع الأثرية القديمة (قبل العصر الإسلامي) في المغرب, إلى جانب ليكسوس ووليلي وزليل وكوطا وبناصا.

وسيساهم هذا الموقع, حسب وزير الثقافة بنسالم حميش, الذي أشرف على افتتاح الموقع, رفقة والي طنجة السيد محمد اليعقوبي, في إبراز الخواص التاريخية العميقة للمنطقة, وكذا التنوع الحضاري والهوية التراثية للمغرب.

إعلانات

ويعتبر الموقع, حسب الوزير, رافعة من رافعات تنمية السياحة الثقافية, ودليلا على أن المغرب كان على الدوام منفتحا على ثقافات وحضارات مختلفة مع الحفاظ على هويته وخصوصيته.

وأكد حميش, خلال ندوة صحفية نظمت بالموقع, أن الرهان الآن بعد افتتاح تمودة, هو تحويله إلى موقع ثقافي سياحي للتعريف بالمنطقة, وبالتالي جعل الثقافة قطاعا منتجا يخلق مناصب شغل, مستشهدا, في هذا الصدد, بالصين التي تتبع سياسة الاستثمار في هذا المجال.

من جانب آخر, أعلن وزير الثقافة أنه سيتم, بالتنسيق مع الفعاليات والسلطات المحلية, تنظيم مهرجان تمودا-تطوان, وذلك على شاكلة مهرجان وليلي مكناس لمزيد من الإشعاع للموقع.

وفي السياق ذاته, أشار مدير التراث, السيد عبد الله صالح, إلى أن موقع تمودة دليل حي على مساهمة المغرب بشكل كبير في الحضارات المتوسطية, مضيفا أن الأبحاث والحفريات ستنطلق بهذا الموقع بعد الانتهاء من الشق السياحي.

ويأتي افتتاح هذا الموقع, الذي تنتشر أبنيته الأثرية على مساحة خمس هكتارات, في إطار استراتيجية وزارة الثقافة الرامية إلى تأهيل وتثمين المواقع الأثرية المغربية, ودمجها في النسيج الثقافي وكذا في مسار التنمية المستدامة.

وقد بلغت تكلفة إنجاز المشروع حوالي أربعة ملاين و800 ألف درهم, واشتملت الأشغال على ترميم وتقوية البنيات الأثرية, وبناء محافظة الموقع وسكن للمحافظ ومختبر لدراسة اللقى الأثرية وترميمها وشباك للتذاكر, كما تمت تهيئة مدار الزيارة.

وتؤرخ اللبنات الأولى للموقع للقرن الثاني قبل الميلاد اعتمادًا على النقود التي ضربت بتمودة خلال القرن الأول قبل الميلاد. كما ترجع الآثار الماثلة للعيان اليوم (الساحة العامة, الحي السكني, شوارع وطرق المدينة, إلخ), التي تقع خارج المعسكر الروماني إلى القرن الأول قبل الميلاد.

وتدل الحفريات الأثرية على أن مدينة تمودة المورية تعرضت لعمليتي تدمير خلال القرن الأخير من وجودها, ويجمع المختصون على تأريخ التدمير الأول في نهاية القرن الأول قبل الميلاد حوالي سنة 38 قبل الميلاد. وما كادت المدينة تستعيد حياتها وازدهارها حتى تعرضت من جديد لتدمير وتهديم نهائي حوالي سنة 40 للميلاد من طرف الجيوش الرومانية بعد اغتيال آخر الملوك الموريين بطليموس.

وقد بدأت الحفريات الأثرية بموقع تمودة سنة 1921, عقب اكتشافه من طرف الباحث الإسباني سيزار لويس دي مونطالبان, واستمرت ما بين 1921 و1958 من طرف باحثين إسبان أخرين أمثال سان ألفاريز دي توفو, وبيلايو كينطيرو أتوري, وخمينيث برنال, وسيزار موران, وميغيل طاراديل.

يشار إلى أن وزير الثقافة قام بالمناسبة بزيارة لمتحف تطوان للفن الحديث ولمدينة الصنائع والفنون الوطنية وللمتحف الإثنوغرافي.

عبد الله البشواري

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...