طنجة تستضيف الجمع العام العشرين لاتحاد وكالات أنباء حوض المتوسط من 26 إلى 29 يونيو القادم

أعلن محمد أنيس, المدير العام بالنيابة لوكالة المغرب العربي للأنباء, أن هذه الأخيرة ستستضيف, من 26 إلى 29 يونيو القادم في مدينة طنجة, أشغال الدورة العشرين لاتحاد وكالات أنباء حوض البحر الأبيض المتوسط.
أعلن محمد أنيس, المدير العام بالنيابة لوكالة المغرب العربي للأنباء, أن هذه الأخيرة ستستضيف, من 26 إلى 29 يونيو القادم في مدينة طنجة, أشغال الدورة العشرين لاتحاد وكالات أنباء حوض البحر الأبيض المتوسط.

وأضاف أنيس, الذي شارك, اليوم الخميس, في اجتماع لجنة المتابعة المنبثقة عن هذا الاتحاد, الذي انعقد بمقر وكالة الأنباء الفرنسية التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد, أنه على هامش الجمع العام العشرين سيتم تنظيم ندوة حول موضوع “البعد المتوسطي لميناء طنجة-المتوسط”.

إعلانات

وبعدما أن ذكر أنيس بأن القضايا المرتبطة بالعلاقات بين وكالات الأنباء في الضفتين الشمالية والجنوبية للبحر الأبيض المتوسط تم التطرق إليها بإسهاب خلال الدورات السابقة, أبرز أن الأهمية التي يكتسيها الموضوع المقترح من طرف وكالة المغرب العربي للأنباء ينسجم مع روح إعلان تونس العاصمة لسنة 1991, والقاضي بإقامة جسور للتواصل بين ضفتي المتوسط.

وأكد أن ميناء طنجة-المتوسط يعد مشروعا متوسطيا ضخما يساهم في تقوية التبادل الاقتصادي والإنساني والثقافي بين ضفتي البحر الأبيض المتوسط.

يذكر أن ترشيح وكالة المغرب العربي للأنباء حظي بإجماع المدراء العامين لوكالات الأنباء المنضوية تحت لواء هذا الاتحاد المتوسطي, وذلك خلال انعقاد الدورة 19 للجمع العام للإتحاد, التي التأمت سنة 2010 في مدينة مرسيليا الفرنسية.

إعلانات

من جهة أخرى, قدم الكاتب العام لاتحاد وكالات أنباء البحر الأبيض المتوسط, المدير العام لوكالة الأنباء القبرصية جورج بينانتيكس, تقريره حول أنشطة الاتحاد منذ انعقاد الدورة 19 للجمع العام, إضافة إلى تقديمه للتقرير المالي, حيث صادق أعضاء لجنة المتابعة على التقريرين, كما ناقشوا باقي النقاط المسطرة في جدول أعمال الاجتماع.

وقدم الكاتب العام للاتحاد تقريرا حول نشرة التبادل الإخباري “ميد نيوز”, كما أطلع المجتمعين على البوابة الالكترونية للاتحاد التي توجد قيد إعادة الإنشاء.

وسجل محمد أنيس قلة مساهمات الوكالات الأعضاء في نشرة “ميد نيوز”, حيث اقترح إعادة إطلاق فكرة مراسلي اتحاد وكالات أنباء البحر الأبيض المتوسط في كل وكالة, كما دعا إلى إعادة صياغة شمولية لبوابة الاتحاد وذلك عن طريق تعزيز الفريق المكلف بهذه المهمة, وكذا من خلال السهر على تحيين منتظم للمعلومات المنشورة.

وأعلن المدير العام بالنيابة لوكالة المغرب العربي للأنباء أن هذه الأخيرة تعتزم تقديم ورقة عمل خلال انعقاد الجمع العام القادم, تخص الدفع بالتكوين في إطار اتحاد وكالات أنباء البحر الأبيض المتوسط, وذلك عن طريق شراكة متعددة الأطراف تتأسس على وضع تكوينات موجهة لفائدة صحافي وكالات الأنباء المتوسطية.

وأشار, في هذا السياق, إلى أن اتحاد وكالات الأنباء المتوسطية باستطاعته أن يربط الاتصال مع المنظمات الدولية مثل “اليونسكو” أو الاتحاد الأوروبي من أجل الحصول على تمويل للدورات التكوينية.

كما اقترح, في ذات السياق, خلق صندوق داخل الاتحاد يخصص للتكوين.

وفي أعقاب ذلك, لجأ أعضاء لجنة المتابعة إلى اختيار الفائزين بالجائزة السنوية لاتحاد وكالات أنباء البحر الأبيض المتوسط الخاصة بأحسن مقال وأحسن صورة, واللذين سيتم الإعلان عنهما رسميا خلال انعقاد الجمع العام العشرين في مدينة طنجة.

يذكر أن اجتماع لجنة المتابعة حضره إلى جانب محمد أنيس والكاتب العام لاتحاد وكالات الأنباء المتوسطية, كل من السيدين إمانويل هوك, وجان بيير كالوا وهما على التوالي الرئيس المدير العام, والمدير الجهوي للشرق الأوسط بوكالة الأنباء الفرنسية, إلى جانب السيد عبد الحميد كاشا المدير العام لوكالة الأنباء الجزائرية.

للإشارة فإن وكالة المغرب العربي للأنباء ستتولى رئاسة اتحاد وكالات أنباء البحر الأبيض المتوسط خلال انعقاد الدورة العشرين لهذا الاتحاد الذي يضم 22 وكالة أنباء ومجموعة مهنية.

ت/ح ه

دك ومع


قد يعجبك ايضا
جار التحميل...