طنجة.. نبيل بنعبد الله يكشف سر تحالفه مع بن كيران في بيت الصحافة

حل محمد نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، مساء أمس الخميس، ضيفا على بيت الصحافة بمدينة طنجة، بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، في لقاء حمل شعار “قليل من الإعلام وكثير من السياسة”، حضره عمدة طنجة وفعاليات إعلامية وسياسية وحقوقي

طنجة نيوز
حل محمد نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، مساء أمس الخميس، ضيفا على بيت الصحافة بمدينة طنجة، بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، في لقاء حمل شعار “قليل من الإعلام وكثير من السياسة”، حضره عمدة طنجة وفعاليات إعلامية وسياسية وحقوقية وجمعوية، حين اختار محاوره الإعلامي سعيد كوبريت إثارة العديد من المواضيع الراهنة في علاقة الضيف بالسياسة والإعلام.

ولم يخف ضيف بيت الصحافة بطنجة، وهو يفتتح هذا اللقاء، افتخاره بشرفة المغرب الإعلامي : بيت الصحافة، بعدما أضحى فضاء للحوار والسجال والنقاش في مواكبة دينامية المجتمع، حين عبر عن إعجابه بالدور الذي يقوم به هذا البيت من خلال العديد من الأنشطة الإعلامية والثقافية، ذات البعدين الوطني والدولي، التي احتضنها منذ افتتاحه من قبل جلالة الملك.

وركز الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، خلال هذا اللقاء على علاقة حزبه بالعدالة والتنمية، بعدما أكد على أن تحالفه مع بن كيران، لم يتم مقابل تراجع أو تنازل حزبه على مواقفه، كما يروج البعض، يقول بنعبد الله، الذي حاول جاهدا إقناع الحضور على أن حزبه لا يوجد في موقع مريح، بل يواجه الكثير من المصاعب “بسبب العدالة والتنمية”، وإن كان ذلك، حسب نفس المتحدث، لا يعني أن حزب التقدم والاشتراكية له اختيار آخر، بعدما “رفض الرضوخ للتحكم الذي ينتجه حزب الأصالة والمعاصرة”، وبالتالي فإما عليه أن يكون التراكتور أو يتحالف مع المصباح.

وأكد بنعبد الله على أن حزبه لا يدعي “القوة”، فهو لا يمثل سوى 6 بالمائة، بالرغم من تاريخه النضالي الطويل، وفي نفس الوقت يتعجب من النتائج التي تحققها بعض الأطراف السياسية الأخرى، باستعمال أساليب غير سليمة، يرى بأن القضاء عليها لا يمكن أن يتم بالشكل السريع الذي قد يتصوره البعض، الأمر الذي يفرض مواصلة طريق محاربة الفساد، واعتماد الإصلاحات المطلوبة دون “المس بالمرجعيات المتعلقة بالحريات”.

وتحدث بنعبد الله عن واقع الإعلام ببلادنا، من خلال تجربته السابقة كوزير للاتصال، حين أشار إلى أن قانون الصحافة والنشر تأخر كثيرا وكان بإمكان إخراجه قبل حوالي عشر سنوات، ومع ذلك، يضيف بنعبد الله، فإن القانون الحالي المعروض على البرلمان يتضمن الكثير من المكتسبات للمهنيين، ويعكس تطور قطاع الإعلام بالمغرب، على عكس ما تحاول بعض التصنيفات الدولية، التي يعتبرها “مهزوزة”، مجانبة الصواب بترويجها لتراجع حرية التعبير ببلادنا مقارنة مع دول معروفة بخروقاتها في هذا المجال.

وفي ختام هذا اللقاء تسلم الضيف نبيل بنعبد الله درع بيت الصحافة من قبل عمدة طنجة محمد البشير العبدلاوي.

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...