إنشاء المركز المتوسطي للدراسات وأبحاث الاعلام في طنجة

أعلن فاعلون إعلاميون بالحوض المتوسطي المشاركين في “اللقاء المتوسطي السنوي حول الإعلام”. يوم الجمعة بطنجة. عن إنشاء المركز المتوسطي لدراسات وأبحاث الاعلام.

إعلانات

أعلن فاعلون إعلاميون بالحوض المتوسطي المشاركين في “اللقاء المتوسطي السنوي حول الإعلام”. يوم الجمعة بطنجة. عن إنشاء المركز المتوسطي لدراسات وأبحاث الاعلام.

إعلانات

وسيتخذ المركز من دار الصحافة بطنجة. التي ستفتح أبوابها مستقبلا. مقرا له. وسيضطلع المركز بمهام تعزيز الروابط بين المنابر الصحافية بالمنطقة المتوسطية كسبيل لإثراء الحوار والتعارف المتبادل في ما بين بلدان المنطقة.

وتم الإعلان عن إنشاء هذا المركز بمناسبة افتتاح “اللقاء المتوسطي السنوي حول الإعلام” الذي نظمته الفيدرالية الدولية للصحافيين والنقابة الوطنية للصحافة المغربية (فرع طنجة) بمشاركة العديد من النقابات الصحافية بحوض المتوسط.

وقال كاتب فرع النقابة الوطنية للصحافة المغربية بطنجة سعيد كوبريت إن هذا المركز يهدف إلى تعزيز مهنية وسائل الإعلام على قاعدة الأبحاث الأكاديمية والعلمية.

وأضاف أن إنشاء هذا المركز يأتي ليشهد على مكانة طنجة كملتقى للحضارات ومكان لحوار الثقافات بامتياز. مذكرا بأن المدينة رائدة بالمغرب على المستوى الاعلامي واحتضنت التجارب الأولى في مجال الإذاعة والصحافة على المستوى الوطني.

من جهته. أبرز رئيس الفيدرالية الدولية للصحافيين جيم بوملحة التحديات التي تواجه مهنة الصحافة في سياق تطبعه أزمة اقتصادية قوية في شمال المتوسط. وتطبعه. في جنوبه. تحولات سياسية عميقة في أعقاب الربيع العربي.

بدوره شدد رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية يونس مجاهد على أهمية هذا اللقاء الذي يندرج في إطار الاحتفال بالذكرى 50 للنقابة تحت شعار ” مستقبل الخدمة العمومية لوسائل الإعلام في عالم يتحول “.

وذكر أن دول ضفتي المتوسط تواجه تحديات متماثلة في مجال تعزيز دور الصحافة ومكانة وسائل الإعلام العمومية في مواجهة الأزمة الاقتصادية. داعيا إلى وضع خارطة طريق. عقب هذا اللقاء. لضمان استقلالية الصحافة ووسائل الإعلام ودورها في البناء الديمقراطي للمجتمعات.

و م ع

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...