طنجة: سجين لم ينه عقوبته الحبسية يغادر السجن المحلي عن طريق الخطأ

اهتز السجن المحلي بطنجة نهاية الأسبوع الماضي على وقع فضيحة غير مسبوقة في تاريخ السجون بالمغرب. بعدما تمكن سجين لم ينه عقوبته الحبسية بعد من مغادرة أبواب المؤسسة السجنية والانصراف إلى حال سبيله عن طريق الخطأ.

في الصورة: باب السجن المحلي بطنجة (عدسة: م. النكري)
اهتز السجن المحلي بطنجة نهاية الأسبوع الماضي على وقع فضيحة غير مسبوقة في تاريخ السجون بالمغرب. بعدما تمكن سجين لم ينه عقوبته الحبسية بعد من مغادرة أبواب المؤسسة السجنية والانصراف إلى حال سبيله عن طريق الخطأ.

وذكرت جريدة الصباح نقلا عن مصدر موثوق يشير إلى أن لجنة مركزية تحقق في القضية. وأن البحث كشف أن الظني الذي سينهي عقوبته الحبسية في أواخر سنة 2015، انتحل هوية شقيقه.

وأشارت الجريدة أن حفيظ بنهاشم المندوب العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج تدخل لإجراء تحقيق عاجل أشرف عليه شخصيا، حيث تم إرسال لجنة، يوم السبت الماضي، من الرباط للتحقيق مع جميع المسؤولين عن مغادرة السجناء بسجن طنجة .

وقالت مصادر أن السجين الهارب اتفق مع شقيقه الذي انتهت عقوبته من أجل انتحال شخصيته ومغادرة السجن من أجل “قضاء أمور مهمة”، حيث قام هذا الأخير بالتوقيع على محضر المغادر وقام بجمع حقائبه وغادر السجن بهدوء.

وغريب في الأمر أنه توجه موظفون إلى منزله وطالبوه بالعودة إلى السجن، والسماح لأخيه بمغادرة السجن، غير أنه رفض وغادر المنزل في وجهة مجهولة، حيث قامة فرقة أمنية بمداهمة المنزل غير أنها لم تجده.

هذا، وقد تم الاستماع لشقيق السجين الهارب في محضر رسمي من طرف الشرطة، حيث سيتم تقديمه لوكيل الملك، فيما البحث لزال جاريا للبحث على السجين الآخر.

طنجة نيوز

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...