هولندا تسحب شحنة من البرتقال المغربي من السوق .. وأونسا توضح

قدم المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية ONSSA، توضيحات بعد الحديث عن منع تسويق برتقال مغربي في السوق الهولندية، إثر اكتشاف احتوائه على بقايا الكلوربيريفوس، الذي اعتبر ضارة بصحة الإنسان.

قال المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية “أونسا’، إنه تم إبلاغه عبر نظام (RASFF) للاتحاد الأوروبي، في الثاني من مارس الجاري، بخصوص شحنة البرتقال التي تم تصديرها من المغرب الى هولندا، والتي كشفت التحاليل المخبرية عن العثور على بقايا الكلوربيريفوس بنسبة 0.017 ميليغرام في الكيلوغرام الواحد، و هو ما يتعدى 0.010 ملغ / كلغ كحد مسموح به بموجب قوانين الاتحاد الأوروبي.

وأوضح المكتب،، أن الأمر يتعلق بشحنة واحدة من البرتقال، وليس كل صادرات البرتقال الموجهة الى هذا السوق، مؤكدا أنه فور التوصل بهذا الاعلام، تم إجراء التحريات اللازمة التي مكنت من تحديد الحقل المعني بالأمر وكذا تتبع شحنة البرتقال المُصدرة.

وأكد على أنه في إطار نظام إعادة تقييم مبيدات الآفات الزراعية المرخصة على الصعيد الوطني، منع استعمال الكلوربيريوفوس في جميع الزراعات وذلك ابتداءا من 10 فبراير 2022، مشيرا إلى أنه إذا كان استخدام الكلوربيريفوس محظورا داخل الاتحاد الأوروبي و بالمغرب ، فانه لايزال مرخصا ببلدان أخرى مع تحديد الحد الأقصى المتمثل في 1 ملغ /كلغ من بقاياه على الليمون بكل من كندا و أستراليا و اليابان. و على مستوى الدستور الغذائي ، قد تم تحديد الحد الأقصى لبقايا الكلوربيريوفوس على البرتقال في 1 ملغ /كلغ.

وذهب عند التطرق لنظام (RASFF) ، إلى جميع البلدان التي تصدر المنتجات الغذائية إلى سوق الاتحاد الأوروبي (الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي أو الدول الأخرى)، تتلقى إخطارات تتعلق بالمنتجات الغذائية عبر هذا النظام.

وأضاف أنه في العام الماضي، أصدر RASFF 952 إخطارًا بشأن الفواكه والخضر، 17 منها فقط تتعلق بالمغرب ، أي 1.8 ٪. كما تم في العام العام إصدار 200 إخطار بشأن الفاكهة والخضروات تلقى منها المغرب إخطارا واحدا فقط ، أي 0.5٪ مما يدل على أن الفواكه والخضر المنتجة بالمغرب هي ذات جودة وموثوقة من حيث السلامة الصحة.

وأكد المكتب أنه على مستوى السوق المحلية، يضع المكتب سنويا برنامجا لمراقبة ورصد بقايا مبيدات الآفات الزراعية في الخضر والفواكه، يغطي جميع جهات المغرب وذلك لضمان سلامة المنتجات المسوقة. وفي هذا السياق، تم خلال سنة 2021، تحليل 2300 عينة من الخضر والفواكه على مستوى أسواق الجملة ونقاط البيع والضيعات الفلاحية.

وأفاد أنه سيتم في سنة 2022 تحليل 2500 عينة من الخضر والفواكه. وفي حالة عدم المطابقة تقوم مصالح المكتب باتخاذ التدابير التالية (السحب الفوري للشحنات غير المطابقة من السوق، والقيام بالتحريات الميدانية في الحقول، وإتلاف المحاصيل غير المطابقة، …إلخ).

وشدد على أن جميع الخضر والفواكه المستوردة، تخضع لمراقبة تحليلية منتظمة على كل شحنة للبحت عن بقايا مبيدات الآفات الزراعية، بحيث يتم إرجاع المنتجات غير المطابقة ولا يتم السماح بإدخالها إلى السوق الوطنية.

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...