مصرع طفل غرقا في بئر بضواحي الحسيمة يعيد سؤال حفر آبار سقي “الكيف” للواجهة

شهد أحد دواوير منطقة كتامة بإقليم الحسيمة، أمس الأربعاء، مأساة مصرع طفل لا يتعدى عمره عامين غرقا، جراء سقوطه في بئر عميقة.

وحسب مصادر محلية، فإن الضحية اختفى عن الأنظار، لتنطلق عملية البحث عنه، فتم العثور عليه جثة هامدة داخل البئر.

وتم انتشال جثة الضحية حيث جرى نقله إلى مستودع الأموات بمستشفى الحسيمة، في حين تم فتح تحقيق في الواقعة الأليمة.

إعلان

وأعاد الحادث سؤال حفر الآبار في الدواوير التابعة لإقليم الحسيمة وشفشاون، والتي يتم حفرها غالبا لسقي زراعة “الكيف” دون شروط السلامة والحماية التي تحول دون وقوع أحداث مأساوية مماثلة.

ويشهد إقليم الحسيمة وإقليم شفشاون، تكرار حوادث غرق الاطفال في الآبار كل سنة، دون أن يكون ذلك حائلا أمام استمرار ظاهرة حفر الآبار.

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...