فيدرالية الصحافيين الأفارقة تقبل اقتراح مدينة طنجة لاستضافة المنتدى الإفريقي للإعلام

قبلت فيدرالية الصحافيين الأفارقة، في ختام أشغال مكتبها التنفيذي أمس الأحد بمدينة طنجة، اقتراح النقابة الوطنية للصحافة المغربية باختيار مدينة طنجة لاستضافة المنتدى الإفريقي للإعلام.
قبلت فيدرالية الصحافيين الأفارقة، في ختام أشغال مكتبها التنفيذي أمس الأحد بمدينة طنجة، اقتراح النقابة الوطنية للصحافة المغربية باختيار مدينة طنجة لاستضافة المنتدى الإفريقي للإعلام.

إعلانات

ومن المنتظر أن يكون مقر المنتدى الإفريقي للإعلام ضمن مشروع “بيت الصحافة”، الذي سيضم مركزا متوسطيا للإعلام، ما يجعل هذا المشروع مكانا للاتقاء بين المهنيين الأفارقة ونظرائهم بالفضاء الأورومتوسطي.

وقد احتضنت مدينة طنجة، يومي السبت والأحد الماضيين، أشغال اجتماع المكتب التنفيذي لفيدرالية الصحافيين الأفارقة، بحضور رئيس وممثلي الفيدرالية الدولية للصحافيين من أجل تدارس خارطة طريق المهنة في القارة السمراء ودول جنوب الصحراء، في ارتباط مع القيم المهنية للممارسة الصحافية، ومنظومة الحريات الكونية.
وتوج اختتام أشغال المكتب التنفيدي الذي حضره وزير الإتصال والناطق الرسمي بإسم الحكوم خالد الناصري بإصدار بلاغ لفيدرالية الصحفيين الأفارقة الذي جدد التزامه بالدفاع عن حق الصحفيين في التنقل بكل حرية من أجل إخبار الرأي العام ودعمه للنقابة الوطنية للصحافة المغربية في خطواتها ومواقفها لضمان حرية تحرك الصحفيين المغاربة، ومن جنسيات أخرى على كل التراب الجزائري بما في ذلك مخيمات تندوف كمكان لتواجد عشرات الآلاف من الصحراويين بهدف القيام بعملهم المهني في إطار حرية الإعلام.
وسجلت فيدرالية الصحفيين الأفارقة في بلاغها كل الارتياح إلتزام النقابة الوطنية للصحافة المغربية بالدفاع عن هذا الحق أيضا لكل الصحفيين الجزائريين، ومن جنسيات أخرى للتحرك بكل حرية في الأراضي المغربية، حيث تؤكد الفيدرالية في هذا الصدد على تضامنها مع النقابة الوطنية للصحافة المغربية في الحملة التي خاضتها من أجل الإفراج عن الصحفيين المغربيين محمد السليماني ولحسن تكبدار اللذين تم احتجازهما لمدة أربعة أيام في غرفة بفندق بمدينة تندوف حيث كانا ضحية لإستنطاقات طويلة من طرف أجهزة الأمن الجزائرية.

إعلانات

وختم اتحاد الصحفيين الأفارقة توصياته بطلب تمتين تعاون النقابة الوطنية للصحافة المغربية ونقابة الصحفيين الجزائريين للدفاع عن حق التنقل والوصول إلى مصادر الخبر بالنسبة لصحافيي البلدين، والصحفيين من جنسيات أخرى بهدف الإعلام الجيد للرأي العام بكل موضوعية واستقلالية.

تجدر الإشارة إلى أن فيدرالية الصحافيين الأفارقة تأسست بمبادرة من مجموعة من الاتحادات الإفريقية للصحافيين في نونبر 2008 بنيروبي في كينيا، بعد اجتماعيين تمهيديين بالرباط (شتنبر 2006) وأبوجا بنيجيريا (نونبر 2007)، وتضم حاليا أزيد من ثلاثين عضوا.

تحرير وتصوير: عبد المالك العاقل

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...