إضرابات “السكك الحديدية” تتجه لدهس قانون المعاشات الفرنسي

دعا عدد من النقابات الفرنسية إلى إضراب عام في قطاع السكك الحديدية والمترو، اليوم الجمعة، تحت اسم “الجمعة السوداء”، بتوقف جميع القطارات وخطوط المترو احتجاجا على مشروع قانون المعاشات التقاعدية، والذي يتضمن عدة قطاعات بما فيها هيئة السكك الحديدية.

إعلانات

وذكرت صحيفة “لوفيجارو” الفرنسية أن “رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب، من المفترض الإعلان، مساء الخميس، عن توقيت وطريقة المشروع، الذي يخطط لدمج 42 نظاما للمعاش التقاعدي في نظام واحد للعاملين في قطاع النقل”.

ودعت النقل المستقلة في باريس، اتحاد نقابات العمال العام، واتحاد القوى العاملة، والاتحاد الوطني لنقابات العمال المستقلة، بالاتصال مع العاملين بالقطاعات المختلفة، للانضمام إلى التعبئة العامة يوم الجمعة، والإضراب عن العمل.

وأشارت الصحيفة الفرنسية إلى أن هيئة النقل في باريس تتوقع أن يكون يوم الجمعة، بمثابة تذكير لاذع بأسوأ الصراعات الاجتماعية التي شلت النقل في باريس على مدار الثلاثين عاما الماضية، كما ستكون أيضا أقوى تعبئة منذ إضراب 18 أكتوبر/تشرين الأول 2007، ضد خطط التقاعد الخاصة في عهد الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي.

إعلانات

من جانبها، قررت نقابات “مترو باريس” اتخاذ الخطوة الأولى لمواجهة قانون المعاش التقاعدي الذي طرحته حكومة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، لكون الخطوط العريضة التي يطرحها دائما غامضة.

ووفقا للصحيفة فإن هناك عدة أيام بالفعل على أجندة للاحتجاجات، للإعراب عن السخط، مشيرة إلى دعوة الاتحاد العام للقوى العاملة في فرنسا للاحتجاج في 21 سبتمبر/أيلول الجاري، فيما نظمت المهن الحرة احتجاجات 16 سبتمبر/أيلول الجاري في باريس.

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...