مصرع شخص وتسجيل أضرار مادية كبيرة جراء سوء الأحوال الجوية شمال إسبانيا

لقي شخص واحد مصرعه بعد أن جرفته السيول وهو داخل سيارته جراء الأمطار الغزيرة التي تهاطلت ليلة أمس الاثنين بجهة نافارا ( شمال إسبانيا ) وتسببت في فيضانات وإغلاق الطرقات وتعطيل شبكة السكك الحديدية.

وقالت مصادر من الحكومة المحلية لجهة نافارا إن الضحية ( 25 سنة ) تم العثور على جثته صباح اليوم الثلاثاء من طرف مصالح الوقاية المدنية ببلدية ( إيزبورغي ) .

وأظهرت الصور التي بثتها وسائل الإعلام الإسبانية العديد من السيارات التي جرفتها السيول جراء الأمطار الغزيرة التي تهاطلت على المنطقة وتسببت في فيضان نهر ( سيداكوس ) .

ونقلت وسائل الإعلام المحلية تصريحات لخيسوس أريزوبا رئيس بلدية ( تافالا ) والتي تعد إحدى البلديات الأكثر تضررا من سوء الأحوال الجوية أكد فيها أن ” غضب الطبيعة كان قاسيا وكانت الأمطار غزيرة وقوية وتسبب سوء الأحوال الجوية في أضرار كبيرة بالمنطقة ” .

وقالت السلطة المحلية إن ستة من الطرقات الثانوية لا تزال مقطوعة إلى حدود مساء اليوم الثلاثاء بينما لا تزال حركة السكك الحديدية معطلة .

وحسب وكالة الأرصاد الجوية الإسبانية فقد تم تسجيل رقم قياسي لهطول الأمطار في جهة نافارا أمس الاثنين بلغت 160 ملم في ظرف ثلاث ساعات ( ما بين الرابعة والنصف والسابعة والنصف مساء).

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...