عدوانيون؟ طبعا

يسير المجتمع المغربي نحو عدوانية غريبة. الناس يكرهون بعضهم البعض بلا سبب ويشتم الجار جاره كل صباح وكأنهما يتبادلون التحية.
يسير المجتمع المغربي نحو عدوانية غريبة. الناس يكرهون بعضهم البعض بلا سبب ويشتم الجار جاره كل صباح وكأنهما يتبادلون التحية.

إعلانات

الكثير من الناس أصبحوا يتحاشون النظر إلى الآخرين لأن ذلك سيكون مقدمة لكي تنشب مشاجرات حادة تكون بدايتها “مالك كتشوف فيّا”؟.

طيبوبة المغرب ليست في حاجة إلى أدلة وبراهين، لكن الخبراء يقولون إن ازدياد البشر وازدحام المدن وقلة المتنزهات والبطالة والخوف من الفقر وعدم الأمان حول المستقبل هي من أسباب ارتفاع العدوانية في المجتمعات. هذه الأسباب كلها موجودة في المغرب بجرعة عالية جدا، لذلك على المغاربة أن يتوقعوا نسبة مخيفة من العدوانية في المستقبل.

إعلانات

في الشوارع والحافلات والإدارات والمقاهي يتشاجر الكثير من الناس بلا سبب وكل واحد يحاول أن يفرغ همومه في الآخر. أحيانا يكون الناس على حافة البكاء وهم يتشاجرون لأنهم يعتبرون الشجار فرصة لإفراغ قلوبهم من الهم الكبير الذي يسكنها.

لا يستطيع المغاربة الخروج إلى الشارع للاحتجاج على غلاء الأسعار واشتعال النار في فواتير الماء والكهرباء وارتفاع نسبة البطالة وسرقة المال العام من طرف المسؤولين الفاسدين، لذلك يفرغون غضبهم في بعضهم البعض وينتظرون أقل فرصة لكي يتشابكوا بالألفاظ والأيدي. أحيانا ينشب شجار مفاجئ بين شخصين في مكان عام فيمطران بعضهما البعض بقاموس رائع من كلمات السباب حتى يعتقد الناس أنهما كانا يعدان لهذه المشاجرة منذ زمن طويل وأنهما حفظا من قبل كل الشتائم الممكنة قبل أن يبدآ المشاجرة كأنهم ممثلون مسرحيون. لكن الحقيقة أن الناس بدؤوا يتعلمون ذلك عبر الممارسة اليومية. وإذا تشاجر الإنسان عشر مرات فقط في العام فإن رصيده من الشتائم والكلمات البذيئة سيكون محترما جدا.

منذ الاستقلال إلى الآن سرق مسؤولون مغاربة مبالغ خرافية من المال وأودعوه في الأبناك الأجنبية. وهناك تقارير تحدثت عن شاحنات مملوءة من الذهب كانت تخرج من المغرب في السنوات الأولى التي تلت استقلال المغرب وأن المسؤولين جففوا هذه البلاد من نعمها وثرواتها، ومع ذلك فإن لا أحد يجرؤ على الغضب من هؤلاء. المغاربة يغضبون فقط على بعضهم البعض ولأسباب تافهة.

زوار المغاربة، وخصوصا من بين العرب، يستغربون من كل هذه الجرعة الزائدة من العدوانية لدى المغاربة. إنهم يتساءلون لماذا المغربي قابل للاشتعال في أية لحظة وكأنه عود ثقاب. هناك شعوب كثيرة تعيش تحت وطأة الفقر والقهر لكنها لم تصل إلى هذا الحد من العدوانية. لماذا المغاربة بالضبط؟.

العدوانية لم تعد تقتصر على الشوارع والأماكن العامة. ففي أبواب إدارات المصالح العمومية والخاصة يقف حراس غلاظ شداد كأنهم يقفون على أبواب الحانات. مرة دخل مواطن صالح إلى مصلحة للبريد وصعد الدرج، وعندما كان على حافة الوصول ناداه الحارس قرب باب الدخول وسأله “فين غادي ألشريف”، فأجابه الشريف “ومالك انت ألحمار حتى وصلت عاد سوّلتيني فين ماشي.. كان خصّك تسوّل وانا باقي فالباب”… وهكذا كانت تلك بداية مشاجرة تاريخية قل نظيرها.

هؤلاء الحراس بدؤوا يقفون اليوم على الأبواب وهم يمسكون بكلاب شرسة. حتى أشد الأجهزة النظامية قمعا لم تكن تجرؤ على الظهور هكذا في الشارع العام، أما اليوم فإن حراسا في شركات تافهة يمسكون الكلاب ويرهبون بها المغاربة.

الناس يتذكرون أن الأمريكيين حين غزوا العراق فإن أكثر الأشياء التي جعلت العراقيين يكرهونهم هو أنهم يمسكون بالكلاب على أبواب الإدارات لكي تشم أمتعة الداخلين والخارجين. هكذا انتقلت هذه الصورة البشعة إلى المغرب.

الكلاب دخلت أيضا مجال مكافحة الإضرابات وأصبح حراس الشركات يحرضون الكلاب على المضربين. من كان يتصور أن المغرب سيصل بعد 50 سنة من الاستقلال إلى هذه الدرجة البشعة من العدوانية.

عبد الله الدامون
خاص بطنجة نيوز
a_damoun@yahoo.com

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...