طنجة.. المطالبة بفتح تحقيق مع قائد اعتدى على تلميذ وتسبب له في شلل شبه كلي

خرج المئات من تلاميذ ثانوية “الحنصالي” التأهيلية بمدينة طنجة، في وقفة إحتجاجية للتضامن مع زميلهم إبراهيم بن منصور وذلك إثر الاعتداء الذي طاله على يد رئيس ملحقة إدارية (قائد) بمعية ثلاثة من عناصر القوات المساعدة.

إعلانات

طنجة نيوز
خرج المئات من تلاميذ ثانوية “الحنصالي” التأهيلية بمدينة طنجة، في وقفة إحتجاجية للتضامن مع زميلهم إبراهيم بن منصور وذلك إثر الاعتداء الذي طاله على يد رئيس ملحقة إدارية (قائد) بمعية ثلاثة من عناصر القوات المساعدة.

إعلانات

المحتجون رفعوا شعارات قوية، أجمعت كلها على ضرورة محاسبة المتورطين في حادث الاعتداء الذي تسبب لزميلهم في عاهة مستديمة، إثر إصابته بشلل شبه كلي، حيث قدم الضحية الذي بدا غير قادر على النطق بسهولة كما كان من قبل، الرواية الكاملة لحادث الاعتداء الذي تعرض، وسط ذهول الحاضرين، مؤكدا أنه تعرض للركل والرفس، والسب والقذف على يد القائد، و ذلك أثناء احتجازه داخل سيارة تابعة للقوات المساعدة، وكيف تم التخلص منه في الشارع العام حسب ما جاء على لسانه.

فيديو

وكان الضحية قد صرح لوسائل الإعلامية في لقاء عرف حضور شخصيات حقوقية، بتاريخ 21 أبريل 2018، أن القائد أعطى تعليماته لثلاثة من عناصر القوات المساعدة، لاحتجازه تعسفيا، حيث جرى اقتياده من امام المحل التجاري الذي يعمل به، على متن سيارة الخدمة والاعتداء عليه بالضرب على مستوى رأسه والتهديد بهتك عرضه لمدة زمنية قاربت ثلاث ساعات متواصلة، قبل أن يلقي به عناصر القوات المساعدة بساحة سينما طارق ببني مكادة، حيث تدخل بعض المارة قصد نقله على متن دراجة نارية الى منزل والديه، وبعد ذلك الى مستشفى محمد الخامس قصد تلقي الإسعافات الاولية.

وحسب بيان لفرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بطنجة، فقد جرى نقل الضحية بتاريخ 23 أبريل 2018 الى المستشفى، نظرا لتفاقم حالته الصحية وإصابته بشلل شبه كامل على مستوى جميع جسده وعدم قدرته على الكلام بطريقة عادية، كما تم الاستماع إليه من طرف الضابطة القضائية وهو في حالة صحية متدهورة لا تسمح له بالإدلاء بتصريحاته و هو في وعي وإدراك تامين، الشيء دفع الجمعية المذكورة سالفا، إلى تعبير عن إدانتها الشديدة لهذا الاعتداء الذي وصفته بـ ” الهمجي” الذي طال التلميذ إبراهيم بن منصور من طرف رئيس ملحقة ادارية وثلاثة من أعوان القوات المساعدة، مشددة أن الحادث عرى عن “استمرار العقلية المخزنية لدى بعض رجال السلطة وأعوانهم”، حيث طالبت الجهات القضائية المختصة بضرورة فتح تحقيق عاجل في الموضوع ومتابعة المعتدين وإحالتهم على العدالة بقصد تطبيق القانون.

كما سجل فرع الجمعية الحقوقية بطنجة ” تساهل القضاء والإدارة مع رجال السلطة وأعوانهم المتورطين في قضايا الاعتداء البدني وإهانة المواطنين وتبعا لذلك افلاتهم من العقاب هو سبب استمرارها وسبب استمرار العقليات المخزنية التي تحن الى زمن الجمر والرصاص”، وعبر التنظيم الحقوقي عن “تضامنه مع التلميذ الضحية وعائلته وانتدب محامين لمؤازرته و تتبع قضيته الى نهايتها”.

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...