تطوان: إستفادة حوالي 1000 شخص من حملة للتوعية والكشف عن داء السكري

استفاد حوالي 1000 شخص (بالغين وأطفال) ، يومي السبت والأحد، من حملة للتوعية والكشف عن داء السكري على مستوى إقليم تطوان بمناسبة اليوم العالمي لهذا الداء.
استفاد حوالي 1000 شخص (بالغين وأطفال) ، يومي السبت والأحد، من حملة للتوعية والكشف عن داء السكري على مستوى إقليم تطوان بمناسبة اليوم العالمي لهذا الداء.

وقد أشرف على تنظيم هذه الحملة كل من الجمعية المغربية ضد زرق العين التي يوجد مقرها بفاس والمنظمة المغربية لجمعيات السكري بالدار البيضاء، بمناسبة اليوم العالمي لداء السكري الذي تخلده منظمة الصحة العالمية للفترة 2009-2014 حول موضوع “وقاية وتربية”.

وأوضح الدكتور الزهيري رئيس الجمعية المغربية ضد زرق العين أن هذه الحملة خصصت للكشف عن داء السكري، مصدر سوء البصر لدى الأشخاص المصابين بالسكري، وزرق العين مصدر فقدان البصر، وسوء البصر لدى الأطفال المتمدرسين بالمستوى الابتدائي.

وقد قام فريق من الأطباء المتخصصين في طب العيون باجراء فحوصات لفائدة ما لايقل عن 300 طفل ينحدرون من أوساط معوزة ينتمون إلى أحياء حضرية وقروية، كما سلموهم نظارات قدمتها لهم شركة “إيكدوم”.

وتعبأ لإنجاح هذه الحملة طاقم مكون من عشرة أطباء وعاملين بالميدان شبه الطبي.

ومكنت هذه العملية كذلك من اجراء فحوصات طبية لفائدة حوالي 300 بالغ مصابين بمرض السكري. وتعد هذه المرة الثانية خلال السنة الجارية التي تنظم فيها الجمعية المغربية ضد زرق العين هذا النوع من الحملات بمدينة تطوان.

من جانبه، قال رئيس المنظمة المغربية لجمعيات السكري الدكتور رشيد ميري إن أزيد من 400 شخص استفادوا من حملة التوعية بمرض السكري والضغط الشرياني ، ومن فحص شامل للبالغين المصابين بالسكري.

وتضم المنظمة المغربية لجمعيات السكري حوالي 32 جمعية ضد مرض السكري متواجدة بأرجاء المملكة.

و.م.ع.

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...