المجلس الإداري للوكالة الحضرية لطنجة يصادق على ميزانية وبرنامج عمل الوكالة برسم سنة 2016

عقدت الوكالة الحضرية لطنجة اجتماع مجلسها الإداري السادس عشر اليوم الاثنين، بمقر ولاية طنجة تحت رئاسة ادريس مرون وزير التعمير وإعداد التراب الوطني وبحضور محمد اليعقوبي والي جهة تطوان الحسيمة عامل عمالة طنجة اصيلة وعبد الخالق المرزوقي عامل اقليم الفحص

إعلانات

طنجة نيوز
عقدت الوكالة الحضرية لطنجة اجتماع مجلسها الإداري السادس عشر اليوم الاثنين، بمقر ولاية طنجة تحت رئاسة ادريس مرون وزير التعمير وإعداد التراب الوطني وبحضور محمد اليعقوبي والي جهة تطوان الحسيمة عامل عمالة طنجة اصيلة وعبد الخالق المرزوقي عامل اقليم الفحص انجرة، وعمدة طنجة البشير العبدلاوي، ورئيس المجلس الإقليمي عبد الحميد أبرشان.

إعلانات

وقد تم خلال هذا الاجتماع استعراض أهم منجزات الوكالة الحضرية خلال سنة 2015 وكذا برنامج عملها لسنة 2016، كما صادق المجلس الإداري للوكالة على ميزانية وبرنامج عمل الوكالة برسم سنة 2016.

ومن بين منجزات الوكالة، على مستوى التخطيط الحضري، فقد انصبت جهود الوكالة، خلال سنة 2015، على تتبع تنفيذ مقتضيات 26 وثيقة تعميرية مصادق عليها، وكذا تتبع إنجاز وتحيين 38 وثيقة أخرى، منها 07 وثائق في طور المصادقة.

وتعتبر دراسة تصميم تهيئة الجماعة الحضرية لطنجة، من بين الدراسات التي استأثرت باهتمام خاص، حيث تم الشروع في إخضاع الصيغة النهائية للتصميم لمسطرة البحث العمومي وكذا المداولات الجماعية، كمرحلة أساسية في مسار المصادقة عليه.

وبالنظر إلى حجم الانتظارات والمتطلبات المتوقعة، في أفق تغطية المجال المعني بوثيقة تعميرية تتوفق في إدماج وتدعيم مختلف الأوراش والمشاريع الكبرى المنجزة منها أو المبرمجة، فقد تم بمبادرة من الوالي، إبرام اتفاقية إطار بين مختلف الفرقاء المعنيين، تهدف إلى توحيد وتنسيق الجهود من أجل تفعيل أنجع لكل الإجراءات المواكبة لبرنامج طنجة الكبرى، في مجالات التعمير والهندسة المعمارية والبناء.

أما في مجال التدبير الحضري، فقد تمكنت الوكالة الحضرية لطنجة، خلال سنة 2015، من دراسة 6170 ملفا تخص طلبات البناء والتجزيء وإحداث المجموعات السكنية وتقسيم العقارات.

وتجدر الإشارة إلى أن تجربة الوكالة في مجال الحد من ظاهرة انتشار البناء غير المنظم، تعد تجربة رائدة، حيث تمكنت، خلال الفترة الممتدة ما بين 2006 و2015، من تزويد مجموعة كبيرة من الأحياء بتصاميم التقويم والإدماج الحضري (105 تصميما تغطي مساحة تقارب 1600 هكتارا، من بينها 939 تصميما تمت الموافقة عليها).

وسيرا على نفس النهج الاستباقي، تعتزم الوكالة الحضرية لطنجة خلال سنة 2016، بذل المزيد من الجهود عبر إطلاق مجموعة من المبادرات من بينها مواصلة إعطاء الإنطلاقة لإنجاز 4 وثائق تعمير وتتبع الوثائق التي أعطيت انطلاقتها من قبل وعددها 38 وثيقة؛ اقتناء صور جوية رقمية على مقياس 1/7500 وإنجاز خرائط استردادية على مقياس 1/2000 تغطي المجال الترابي لجماعة طنجة؛ عرض وثائق التعمير المصادق عليها على الموقع الالكتروني للوكالة؛ ترسيخ مقتضيات المرسوم المصادق بموجبه على النظام العام للبناء بتحديد قواعد النجاعة الطاقية للبنايات؛ المساهمة الفعالة في تجسيد البرامج المقترحة ضمن مشروع طنجة الكبرى؛ إعمال مساطر التدبير اللامادي المتعلقة بإيداع ودراسة وتسليم طلبات الرخص ورخص السكن وشواهد المطابقة؛

كما تعتزم الوكالة المساهمة في النهوض بالعالم القروي وتحسين الظروف المعيشية للساكنة عن طريق تأطير التعمير والبناء؛ المساهمة في الرفع من جودة المشهد الحضري والإطار المبني بالمجال الحضري والقروي لولاية طنجة؛ المساهمة في تعزيز عمليات ضبط ومراقبة عمليات البناء بالمجالات الحضرية والقروية؛ والمساهمة في تأهيل واستسوائية المجالات الترابية الحضرية والقروية عبر إعداد دراسات التقويم والإدماج الحضري للأحياء ناقصة التجهيز.

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...