شهر رمضان “دورة طبية مجانية” يستفيد منها المسلم مرة كل سنة

أكد محمد أحليمي، الأخصائي في الحمية العلاجية والتغذية الصحية أن شهر رمضان المبارك يعتبر “دورة طبية مجانية ” يستفيد منها المسلمون لمدة ثلاثين يوما في السنة.

إعلانات

طنجة نيوز – منارة / أجرت الحديث : كريمة حاجي
أكد محمد أحليمي، الأخصائي في الحمية العلاجية والتغذية الصحية أن شهر رمضان المبارك يعتبر “دورة طبية مجانية ” يستفيد منها المسلمون لمدة ثلاثين يوما في السنة.

إعلانات

وأوضح الأخصائي، بمناسبة حلول شهر رمضان، أن الصيام وسيلة فعالة للتخلص من العادات الغذائية السيئة التي تؤثر سلبا على الحالة الصحية للفرد، فضلا عن كونه فرصة ثمينة “لإراحة أجهزة الجسم وخاصة الجهاز الهضمي والعصبي بعد فترات عمل طويلة، مما يعمل على تقويتها وزيادة كفاءتها”.

وأضاف مؤلف كتاب “الداء والدواء في الغذاء” أن خلو المعدة والأمعاء من الطعام لساعات طويلة يساهم في تخلص الجسم من بقايا الأطعمة والإفرازات والتي عادة ما تؤدي إلى تكاثر الجراثيم، كما أنه مفيد في تعديل نسبة الدهون بالدم وخاصة الكوليسترول الضار “فأثناء رمضان يفقد الصائم جزءا من الدهون والشحوم المتراكمة بالأوعية الدموية مما يوفر له الوقاية من تصلب الشرايين وأمراض ضغط الدم”.

الاستعداد لرمضان ليس بتخزين واقتناء أغذية كثيرة ولكن باتباع نظام غذائي متوازن
وشدد محمد أحليمي على أن الاستعداد لرمضان واجب ، ليس بتخزين واقتناء أغذية كثيرة، ولكن باتباع نظام غذائي متوازن تراعى فيه شروط الوجبة الصحية حتى يتمتع الجسم بنشاط وحيوية ولتجنب كل ما يرهقه ويضعف مناعته.

واعتبر أن الخوف من الجوع أو العطش الذي يعبر عنه البعض خلال شهر رمضان “غير مبرر، لأن جسم الإنسان يتأقلم بشكل سريع مع هذا التغير، وما يفسر هذا الأمر هو أن التغلب على الجوع أو العطش يزيد مباشرة بعد الأيام الأولى من رمضان”، مشيرا في المقابل إلى أن الإحساس بالجوع والعطش الذي يشعر به الصائم قبيل الإفطار هو مسألة طبيعية.

وفي هذا الصدد، يؤكد الأخصائي على ضرورة تبني نظام غذائي جيد يقينا قدر الإمكان من فقدان الماء، وذلك من خلال تجنب الإكثار من الأغذية التي تتطلب نسبة ماء كبيرة خلال فترة مرورها بالجهاز الهضمي حتى امتصاصها كالدهون المهدرجة (المقليات)، وتناول الفواكه والخضر والعصير الطبيعي. ونصح في هذا الصدد بعدم تناول العصائر الاصطناعية ” التي لها مفعول عكسي بحيث ترفع حاجيات الجسم من الماء”.

ضرورة تناول الماء بكمية منتظمة وكافية خلال الليل
ولأن شهر رمضان يتزامن مع فصل الصيف، فإن ذلك يساهم بحسب محمد أحليمي في توفر العديد من أصناف الفواكه الموسمية التي تساهم في ترطيب الجسم وتعديل درجة حرارته.

وحول طريقة استهلاك الماء خلال شهر رمضان، أكد الأخصائي على ضرورة تناوله بكمية منتظمة وكافية خلال الليل، مبرزا أنه من الأفضل شرب الماء بحرارة عادية وتجنب الماء البارد “الذي يؤثر بشدة على المعدة وكفاءتها ولا يقبله الجسم حتى تعدل حرارته إلى 37 درجة”.

ومن الأخطاء المرتكبة خلال شهر الصيام والتي يركز عليها الأخصائي، الاعتماد على ثلاث وجبات ، “الفطور” و العشاء والسحور، مما يؤدي إلى إحساس الجسم بالإرهاق صحيا ويقلل من نشاط الصائم، داعيا إلى الاعتماد على وجبتين فقط على أن تكون وجبة العشاء عبارة عن فاكهة فقط.

يتعين أن تكون الوجبة الرئيسية متكاملة
ومن أجل إفطار صحي وتجنب مشاكل الهضم بعد يوم كامل من الصوم، ينصح الأخصائي بالإفطار على مرحلتين، الأولى تبدأ مباشرة بعد آذان المغرب ببضع تمرات مع قليل من الماء ثم الذهاب للصلاة لكي تأخذ المعدة والأمعاء قسطا من الراحة وليتم تنبيههما لاستقبال جرعة أخرى من الطعام.

وبعد الصلاة – يضيف أحليمي – تبدأ المرحلة الثانية ويعود الصائم إلى إكمال إفطاره، وقد زال عنه الشعور بالصداع والإرهاق، ويتعين أن تكون الوجبة الرئيسية متكاملة وأن تحتوي على البروتينات المستمدة من اللحوم والأسماك والدجاج ، والأملاح والمعادن من الخضروات والفيتامينات والأملاح المعدنية من السلطة ، والخبز الكامل كمصدر رئيسي للطاقة.

وجبة السحور تحل محل وجبة الإفطار العادية
أما وجبة السحور ، فتحل محل وجبة الإفطار العادية وعليها أن تتألف من نفس الأطعمة ، أي الخبز الذي يمكن استبداله بالفطائر من وقت لآخر مع كوب من الشاي والكثير من الخضر الطازجة للتخفيف من الإحساس بالعطش ، مع تجنب السكريات السريعة (الحلويات) والتوابل والمخللات قدر الإمكان التي تزيد من الإحساس بالجوع والعطش في اليوم الموالي.

وخلص الأخصائي إلى التأكيد على أن شهر رمضان “فرصة لا تعوض ” وجب الاستفادة منها دينيا وروحيا وصحيا من خلال التقرب إلى الله عز وجل وتعويد الجسم على عادات غذائية صحية تمتعه بالحيوية وتبعد عنه مخاطر الإصابة بالعديد من الأمراض.

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...