الحكم بطنجة على فرنسي بخمس سنوات سجنا نافذا بتهمة الاتجار الدولي في المخدرات

قضت المحكمة الابتدائية بطنجة, يوم الاثنين, على مواطن فرنسي اعتقل وبحوزته مخدرات بميناء طنجة, بخمس سنوات سجنا نافذا وغرامة قدرها 27ر20 مليون درهم.
قضت المحكمة الابتدائية بطنجة, يوم الاثنين, على مواطن فرنسي اعتقل وبحوزته مخدرات بميناء طنجة, بخمس سنوات سجنا نافذا وغرامة قدرها 27ر20 مليون درهم.

وأخذت القضية, التي بدت في بداية التحقيق مشابهة لعدد من قضايا الاتجار في المخدرات التي تروج أمام المحكمة الابتدائية بطنجة, بعدا أكثر تعقيدا حينما ادعى المتهم بأنه “عميل يتعاون مع الشرطة الفرنسية لاختراق شبكة للاتجار الدولي في المخدرات وتفكيكها”.

إعلان

وعقد سيرج أستورك (54 عاما), والذي اعتقل بميناء طنجة في دجنبر 2007 وبحوزته 400 كلغ من المخدرات كان ينوي إيصالها إلى فرنسا, مهمة المحققين المغاربة في هذه النازلة بادعاء مشاركته في عملية رسمية يشرف عليها المكتب المركزي لمحاربة الاتجار غير المشروع في المخدرات الفرنسي.

وبعد أن زعم المتهم بأن كمية المخدرات التي عثر عليها بحوزته بمثابة طعم يمكنه من اختراق شبكة لتهريب المخدرات تنشط بين المغرب وفرنسا, دخل الملف في دوامة طويلة من المراسلات بين السلطات القضائية المغربية ونظيرتها الفرنسية لنفي أو تأكيد مزاعم المتهم.

وبعد تأجيل الملف لعدة مرات, جاءت نتائج الإنابة القضائية الدولية التي أرسلتها النيابة العامة بطنجة إلى السلطات القضائية الفرنسية لتنفي بشكل قاطع تصريحات المتهم الفرنسي.

وبعد مرافعات طويلة لدفاع المتهم المكون من ثلاث محامين من المغرب وإسبانيا وفرنسا, وكذا مرافعة النيابة العامة التي تضمنت خلاصة التحقيقات التي باشرتها منذ اعتقال المتهم, نطقت هيئة القضاة بحكمها ابتدائيا مع منح مهلة عشرة أيام للمتهم لاستئناف الحكم.

و.م.ع.

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...