مجلس جهة طنجة-تطوان فائض سنة 2008 لتنمية الوسط القروي

سجل مجلس جهة طنجة-تطوان برسم سنة 2008 مداخيل فاقت التوقعات الأولية وقرر تخصيص فائض هذه السنة لتنمية الوسط القروي.
سجل مجلس جهة طنجة-تطوان برسم سنة 2008 مداخيل فاقت التوقعات الأولية وقرر تخصيص فائض هذه السنة لتنمية الوسط القروي.

وبلغت المداخيل التي تم تقديمها خلال دراسة الحساب الإداري, بمناسبة انعقاد الدورة العادية للمجلس لشهر يناير, ما مجموعه 5ر74 مليون درهم, مقابل توقعات بلغت 70 مليون درهم.

إعلان

وقد تمت الإشارة خلال دراسة الحساب الإداري إلى أن ارتفاع مداخيل سنة 2008 يعزى أساسا إلى تحسن التحويلات المتعلقة بحصة الجهة من الضريبة على الشركات والضريبة على الدخل.

ومن أجل تحسين أكبر لهذه المداخيل, أوصت لجنة المالية باعتماد تدابير دقيقة لتحسين مداخيل الضرائب الخاصة بمقالع الحجارة بالجهة. كما أوصت, بهذا الخصوص, بوضع دفاتر تحملات يمكنها أن تدبر بشفافية عملية استغلال المقالع وتفرض تدابير ضرورية من أجل حماية البيئة.

من جهة أخرى, قرر منتخبو الجهة تخصيص المبلغ الإضافي برسم سنة 2008 لتنمية الوسط القروي. وسيمكن هذا الفائض البالغة قيمته 4ر8 مليون درهم من تمويل مشاريع لتعزيز البنية التحتية بالوسط القروي بالجهة. وسيستفيد إقليم العرائش من حصة كبيرة من هذا الغلاف المالي (3 ملايين درهم).

وقد تم خلال أشغال هذه الدورة, التي انعقدت بالعرائش, المصادقة على اتفاقية من أجل بلورة خطة جهوية للتهيئة الترابية لطنجة-تطوان.

وستمكن هذه الاتفاقية الجهة من التوفر على أداة هامة وضرورية من أجل التخطيط بشكل أفضل للتنمية المستدامة للجهة.

من ناحية أخرى, تمت خلال هذه الدورة المصادقة على اتفاقية شراكة بين مجلس الجهة واتحاد جمعيات مرضى القصور الكلوي. وستمكن هذه الاتفاقية الجهة من المساهمة في التكفل بالعلاج الطبي لفائدة المرضى على صعيد الجهة.

و.م.ع.

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...