مستثمرون إسرائيليون يضعون أعينهم على طنجة للاستثمار

بعد تطبيع العلاقات بين المغرب وإسرائيل، بدأ العديد من المستثمرين الإسرائيليين يفكرون في الاستثمار في المغرب، خاصة في المدن التي تتوفر على مناطق صناعية وموانئ للتصدير، على رأسها الدار البيضاء وطنجة.

وذكرت تقارير إعلامية وطنية وإسرائيلية، أن عدد من المستثمرين يرغبون في الاستثمار في طنجة والاعتماد على طنجة المتوسط كمرفأ للتصدير والاستيراد، بالنظر إلى كونه واحدا من أكبر الموانئ في شمال إفريقيا.

وما يزيد من جاذبية طنجة، وفق ذات التقارير، هو الموقع الجغرافي للمدينة، حيث تُمكّن من أن تكون بوابة لأوروبا وإفريقيا معا، خاصة القارة الإفريقية التي ترغب إسرائيل في دخول أسواقها عبر المغرب.

ويتوقع أن تعرف السنوات المقبلة العديد من الاستثمارات الإسرائيلية في مدينة طنجة، حيث تجري العديد من اللقاءات من المسؤولين المغاربة ونظرائهم الإسرائيليين في الفترة الأخيرة.

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...