إدانة ضابط شرطة بمصلحة مراقبة التراب الوطني بطنجة ب10 سنوات سجنا لتورطه في الاتجار في الكوكايين

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالرباط، مساء اليوم الاثنين 28 فبراير الجاري، ضابط شرطة كان يعمل بمصلحة مراقبة التراب الوطني بطنجة بعشرة سنوات سجنا نافذا في قضية تتعلق بالارتباط بعصابة إجرامية تنشط في الاتجار في مخدر الكوكايين.

وقد أدانت نفس الهيئة القضائية شقيق موظف الشرطة المذكور بسنتين حبسا نافذا، بعد ثبوت تورطه هو الآخر في أفعال المشاركة في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

وكانت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية قد أحالت في وقت سابق ضابط الشرطة الموقوف وشقيقه وثلاثة أشخاص آخرين أمام النيابة العامة المختصة، للاشتباه في تورطهم في أنشطة شبكة إجرامية لها ارتباط بترويج المخدرات القوية، حيث تمت متابعتهم في حالة اعتقال قبل أن تصدر هيئة المحكمة أحكامها الاستئنافية في هذه القضية في وقت سابق من مساء اليوم الاثنين.

يذكر أن توقيف هؤلاء المشتبه فيهم جاء وقتها في أعقاب عملية أمنية باشرتها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية على ضوء معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، وذلك في إطار جهودها لمواجهة مخاطر الجريمة بجميع صورها وأشكالها، وكذا في سياق حرصها على تدعيم النزاهة والحكامة في صفوف منتسبي المؤسسات الأمنية.

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...