أسماء عديدة يُرتقب أن تسقط في طنجة على خلفية مخدرات “أحد الغربية”

كشفت مصادر مطلعة أن عددًا من الأسماء المشتبه فيها، لاتزال على ردارات الأجهزة الأمنية المختصة في التحقيق المتعلق بحجز شحنة تصل إلى 12 طن من الحشيش على متن شاحنة للنقل الدولي بأحد الغربية في الأيام الماضية.

وأضافت ذات المصادر، أن عددًا من الأسماء التي تملك مشاريع وعقارات كبرى في طنجة، من بينها صاحب شركة للمياه، يُشتبه في كونهم متورطين مع البارون “ر، ج” المشتبه فيه الرئيسي في محاولة تهريب هذه الشحنة الضخمة من الحشيش عبر ميناء طنجة المتوسط.

وتقول نفس المصادر، أن التحقيقات تجري بتنسيق كبير بين المصالح الأمنية في عدد من المناطق المغربية، حيث يُشتبه في كون أن هذه العملية لها ارتباطات وطنية في مدن أخرى، إضافة إلى ارتباطات بالاتجار الدولي في المخدرات.

ولازالت لم تُعلن إدارة الدرك الملكي عن تفاصيل هذه العملية النوعية الكبرى التي تأتي على بعد أيام من نهاية السنة الجارية، حيث يُتوقع أن يتم الكشف عن مفاجآت عديدة بعد انتهاء التحقيقات.

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...