مسلح يحتجز رهائن في العاصمة الفرنسية باريس

احتجز مسلح، الاثنين، امرأتين على الأقل، داخل أحد المراكز التجارية في العاصمة الفرنسية باريس، مطالبا بالتحدث إلى وزير العدل الفرنسي، وفق ما ذكرت مراسلة “سكاي نيوز عربية”.

وأوضحت، أن رجلا يحمل “سلاحا أبيض” يحتجز امرأتين على الأقل، في مركز تجاري بالدائرة الـ12 في باريس.
وأصدرت السلطات الفرنسية نداء للأشخاص، بتجنب مكان العملية الأمنية، حيث يتم تطويق المنطقة.

ونوهت مراسلتنا إلى أن محتجز الرهائن طلب الحديث إلى وزير العدل، ومحامية فرنسية كانت مسؤولة عن قضية عمر الرداد.

وحسب المعلومات المتداولة، فإن محتجز الرهائن “يعاني من مشاكل عقلية ونفسية، وربما يكون خطيرا”، مما زاد من حالة الاستنفار الأمني.

وذكرت المراسلة أن المفاوضات بدأت بالفعل بين الشرطة والمحتجز، لإخلاء سبيل السيدتين.

يذكر أن القضاء الفرنسي قرر، الخميس، إعادة فتح قضية البستاني المغربي الرداد، الذي يحاول منذ أكثر من 20 عاما إثبات براءته، مما قد يسمح بإعادة المحاكمة.

وكان الرداد قد أدين في جريمة قتل مشغلته غيلان مارشال في 1991، وهو ما ظل ينفيه، إلى أن تم الإفراج عنه بفضل عفو رئاسي من الرئيس السابق جاك شيراك، لكنه لايزال يتحمل المسؤولية الجزائية.

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...