بداية رحيل المصطافين عن سواحل الشمال مع اقتراب الدخول المدرسي

شهدت العديد من المدن والقرى الساحلية بشمال المغرب، في الأيام الأخيرة، تراجعا في أعداد المصطافين مع بدء حركة العودة ونهاية العطلة الصيفية، واقتراب الدخول المدرسي.

وحسب مصادر طنجة نيوز، فإن مدنا مثل المضيق والفنيدق ومرتيل وواد لو وغيرهم من المناطق السياحية الساحلية المعروفة بتوافد أعداد هائلة من المصطافين، تعرف هذه الأيام تراجع ضغط الاصطياف، مع بداية عودة الجالية المغربية إلى أرض المهجر، وعودة المصطافين المغاربة إلى مدنهم الداخلية.

وعلى غرار باقي السنوات الماضية، فإنه مع اقتراب شهر شتنبر، تبدأ حركة الاصطياف بإسدال ستارها، مما يدفع بالمصطافين ببدء رحلة العودة، استعدادا للدخول المدرسي الذي لم يبق عليه أقل من أسبوعين.

إعلان

كما أن هذه السنة من المرتقب أن تشهد المملكة المغربية الانتخابات التشريعية الجهوية والجماعية في 8 شتنبر، وهو ما يدفع بالكثير من المصطافين للعودة إلى مدنهم استعدادا للمشاركة في الانتخابات عن طريق التصويت في صناديق الاقتراع.

وتُعتبر حركة الاصطياف هذه السنة أحسن وضعا من العام الماضي، حيث لعبت دورا مهما في إنعاش المدن الساحلية الشمالية، سواء في مجال الكراء أو استفادة المطاعم والمقاهي من توافد المصطافين.

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...