حرائق تدمر مساحات كبيرة من غابات إسبانيا وإجلاء حوالي 600 شخصا من منازلهم

أسفر حريق اندلع اليوم الأحد، في منطقة أفيلا بوسط إسبانيا، عن إجلاء حوالي 600 شخص.

وتأججت الكارثة التي بدأت صباح أمس السبت بالقرب من بلدة نافالاكروز (شمال غرب مدريد)، بسبب درجات الحرارة المرتفعة للغاية التي تعاني منها إسبانيا منذ الأربعاء، وهبوب رياح تجاوزت 70 كلم / ساعة.

وقال المدير العام للتراث الطبيعي سياسة الغابات في الحكومة الإقليمية، خوسيه أنجيل أرانز، إن المنطقة المدمرة “قد تتجاوز بالفعل 5000 هكتار”.

إعلان

وقد تم نشر أكثر من 500 من أفراد خدمات الإنقاذ لمنع انتشار الحريق، مما أجبر سكان خمس قرى بالقرب من سييرا دي غريدوس على مغادرة منازلهم.

وعلى بعد 80 كم جنوب نافالاكروز، كان الحريق الذي اندلع في يوم السبت بالقرب من “إل راسو” لا يزال مشتعلا وتم تصنيفه في المستوى 2 على مقياس خطر 3.

كما تصارع إسبانيا حريقًا آخر أصغر في أزويبار بمنطقة فالينس (شرق) أدى إلى إجلاء سكانها مساء السبت ودمر نحو 500 هكتار ظهر اليوم الأحد من الغطاء النباتي.

وعلق رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز في تغريدة على تويتر قائلاً: “التضامن مع الأشخاص الذين تم إجلاؤهم، يمكنني أن أتخيل آلامهم وقلقهم”.

الحرائق هي نتيجة لموجة الحر الشديدة التي اجتاحت إسبانيا منذ الأربعاء، وبذلك تم كسر الرقم القياسي المطلق لدرجات الحرارة المسجل في هذا البلد يوم السبت عند 47.4 درجة مئوية في مونتورو، في مقاطعة قرطبة ، في الأندلس (جنوبًا)، وفقًا للوكالة الوطنية للأرصاد الجوية (AEMET).

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...