تطوان.. فعاليات مدنية تدعو الى خلق إطار مؤسساتي لتجميع ورصد المعلومة البيئية جهويا

و.م.ع

دعا مركز فضاءات الشمال للتنمية والشراكة إلى وضع إطار مؤسساتي لتجميع ورصد المعلومة البيئية جهويا.

وأوضح المركز ،في عريضة وجهت لمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة مؤخرا ، أن خلق إطار مؤسساتي لتجميع وترصيد المعلومة البيئية على الصعيد الجهوي ” أصبح ضروريا لتفعيل مواد القانون 31.13 المتعلق بالحق في الحصول على المعلومات ومختلف المقتضيات الواردة في القوانين المتعلقة بالبيئة والتنمية المستدامة، وخصوصا مقتضيات التدبير التشاركي والمشاركة المواطنة في اتخاذ القرار البيئي”.

ورأى المركز ،الذي يوجد مقره بتطوان وحملت عريضته عنوان “إحداث شباك موحد حول قضايا البيئة بجهة طنجة تطوان الحسيمة ” ، أن الولوج الى المعلومة البيئية أضحى ” مرتكزا جوهريا في تحقيق الحكامة البيئية ،التي تشكل بدورها شرطا أساسيا للرفع من جاذبية المجالات الترابية ” ،مبرزا أن جهة طنجة تطوان الحسيمة خطت خطوات مهمة في تحقيق العدالة المجالية .

إعلان

وفي هذا السياق، طالب المركز بإحداث شباك موحد حول قضايا البيئة بجهة طنجة تطوان الحسيمة يختص في تجميع وتحيين المعلومات المدققة حول البيئة، ووضعها رهن إشارة المستثمرين والباحثين والجمعيات وباقي المؤسسات العمومية العاملة والمهتمة بالمجال الترابي لجهة طنجة – تطوان – الحسيمة ،مشيرا الى أن الأمر يهم جمع الوثائق التشخيصية والمعطيات الترابية المتعلقة بالبيئة والتنمية المستدامة بالجهة الموجودة لدى الجهة والجماعات الترابية الأخرى، وباقي المصالح اللاممركزة والمؤسسات العمومية والمجتمع المدني والمؤسسات الجامعية ومراكز الأبحاث العلمية، وغيرها من المؤسسات المهتمة بالشأن البيئي.

وأوضح أن مهمة توجيه الشباك ستناط بهيئة استشارية للحوار والتشاور ، مشكلة من مختلف الفاعلين المؤسساتيين والمدنيين المتخصصين في المجال، مع إحداث بوابة إلكترونية خاصة بالشأن البيئي، ووضع ميثاق جهوي لحماية البيئة وإعداد دراسات وتحاليل حول الوضع البيئي في تفاعل مع التقارير الوطنية والدولية ذات الصلة، وكذا تحسيس كل مكونات المجتمع بأهمية البيئة في الارتقاء بالتنمية المستدامة وتنافسية الجهة.

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...