تجار كاساباراطا لطنجة نيوز: عشنا ‘أحدا أسودا’ يوم أمس

أكد مجموعة من تجار سوق كاسابارطا بمدينة طنجة، أنهم عاشوا “أحدا أسودا”، بعد أن مرت، ثم توقفت، المسيرة التي دعت إليها حركة 20 فبراير، قرب هذا السوق الشعبي وذلك يوم أمس الأحد.
أكد مجموعة من تجار سوق كاسابارطا بمدينة طنجة، أنهم عاشوا “أحدا أسودا”، بعد أن مرت، ثم توقفت، المسيرة التي دعت إليها حركة 20 فبراير، قرب هذا السوق الشعبي وذلك يوم أمس الأحد.

مرور المسيرة بقرب السوق شجع الكثير من المجرمين على استغلال الفرصة ومحاولة اقتحام السوق من أكثر من باب، خصوصا أمام عدم وجود أي موانع أو أبواب يمكن إقفالها في وجوههم. الشيء الذي دفع جل التجار إلى إقفال محلاتهم وحراسة أبوابها حاملين هراوات وأسلحة بيضاء، ” وإلا كان سيحدث مالا يحمد عقباه” يقول أحد التجار.

إعلانات

مجموعة أخرى من التجار أكدوا أنهم فوجئوا أكثر من مرة بأشخاص ملثمين يتربصون بأكثر من محل من أجل مداهمته، لكنهم ووجهوا بتضامن وتلاحم التجار وصرامتهم في وجوههم، مما جعل كل محاولاتهم تبوء بالفشل.

مصدر من حركة 20 فبراير، أكد لطنجة نيوز، أن الحركة لا علم لها بالأشخاص الملثمين، مؤكدا أن هناك جهات تحاول إفساد المسيرات بمثل هؤلاء الأشخاص “البلطجية”.

يشار إلى أن مسيرة أمس الأحد 24 أبريل، تعتبر مسيرة، سلمية، تاريخية، من حيث عدد المشاركين والأماكن التي مرت منه، حيث لوحظ انسجام كبير بين المنظمين والمشاركين، وروح المسؤولية، ولم يتم تسجيل أي حالة عنف أن تخريب.

إعلانات

يذكر أنه في مسيرة 20 فبراير الماضي، قام مجموعة من المخربين بكسر ونهب عدد من المحلات والمرافق بشارع الجيش الملكي وشارع محمد الخامس (البوليبار)، وهو ما خشي التجار أن يتكرر بسوق كاساباراطا.

طنجة نيوز


لقطات من المسيرة بالفيديو


قد يعجبك ايضا
جار التحميل...