الجامعة الوطنية لموظفي التعليم لا علاقة لها بإضراب يومي 16و17 مارس الجاري

استغربت الكتابة الوطنية للجامعة الوطنية لموظفي التعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب استعمال اسم الجامعة ورمز الاتحاد في الدعوة إلى إضراب وطني بقطاع التعليم المدرسي يومي 16و17 مارس الجاري.
استغربت الكتابة الوطنية للجامعة الوطنية لموظفي التعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب استعمال اسم الجامعة ورمز الاتحاد في الدعوة إلى إضراب وطني بقطاع التعليم المدرسي يومي 16و17 مارس الجاري.

إعلانات

ورفعا لكل لبس فإن الكتابة الوطنية للجامعة الوطنية لموظفي التعليم المجتمعة يوم 10مارس 2011 تسجل ما يلي:

-التأكيد على أن قرار الإضراب المعلن باسم نقابتنا يومي 16و17مارس الجاري لا علاقة لنا به ولا نتحمل تبعاته.

إعلانات

-استنكار وشجب استغلال اسم الجامعة الوطنية لموظفي التعليم ورمز”LOGO” الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب أعلاه لتغليط الرأي العام التعليمي والركوب على مصداقية ونضالات الجامعة ومناضليها.وتعتبره سلوكا انتهازيا لقرصنة التاريخ النضالي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم.

-تؤكد الجامعة الوطنية لموظفي التعليم تشبثها بالتنسيق النقابي في إطار النقابات التعليمية الخمس الأكثر تمثيلية سواء قطاعيا أو مجاليا أوعلى مستوى بعض الفئات المتضررة.

-تجدد الجامعة الوطنية لموظفي التعليم تشبثها بالدفاع عن المطالب العادلة والمشروعة للأسرة التعليمية،في إطار التنسيق النقابي المذكور، ،وفي الوقت نفسه تثمن عاليا المبادرات النضالية لعدد من الفئات المتضررة ،كما تدعو الحكومة والوزارة إلى التعاطي الجاد والمسؤول مع هذه المطالب من أجل وضع حد للاحتقان بالقطاع.

إن الكتابة الوطنية للجامعة الوطنية لموظفي التعليم إذ تذكر بما سبق فإنها تدعو الأسرة التعليمية إلى الحيطة والحذر والاستعداد لخوض كافة الأشكال النضالية التي سيعلن عنها لاحقا في حالة استمرار الحكومة والوزارة في عدم الاستجابة للمطالب المشروعة للأسرة التعليمية.

إمضاء الكاتب العام: عبدالإلاه الحلوطي


قد يعجبك ايضا
جار التحميل...