إعلان

الجسم الطبي على الجبهة الأمامية.. معاناة وخوف وألم

(أ ف ب)

روما: أصبح الأطباء والممرضون والعاملون في مجال الرعاية الصحية أبطالا يحاربون وباء فيروس كورونا في الصفوف الأمامية وقد صفق لهم سكان العالم من الشرفات وفي الشوارع.

إعلان

إعلان

يتعامل العاملون في مجال الرعاية الصحية في المستشفيات مع تدفق هائل من المرضى، فيما يواجهون نقصا في المعدات والخوف من الإصابة بالفيروس. وفي أحيان كثيرة، يواجهون قرارات مفجعة أثناء معالجة المرضى.

وتحدث صحافيون من وكالة فرانس برس إلى عاملين في مجال الرعاية الصحية من حول العالم لمعرفة ماذا يعني أن تكون في خط المواجهة في المعركة ضد فيروس كورونا.

إعلان

– “لا يمكن أن تمرض الطواقم الطبية” –
في إيطاليا، وهي واحدة من أكثر البلدان المتضررة، توفي العشرات من الأطباء والممرضين بسبب كوفيد 19 وأصيب الآلاف من العاملين في مجال الرعاية الصحية بالفيروس.
وشددت سيلفانا دي فلوريو وهي منسقة التمريض في وحدة العناية المركزة المخصصة لمرضى كوفيد 19 في مستشفى تور فيرغاتا في روما على أهمية وضع الأقنعة الواقية والقفازات وارتداء البدلات الطبية لتجنب الإصابة بالعدوى.

وقالت: “نحن لا نخصص فترة محددة لذلك، لكننا قدرنا أنه لمناوبة من سبع ساعات، يمضي الموظف بين 40 و50 دقيقة فقط مرتدياً الملابس الواقية”.

وأضافت: “من حيث غسل اليدين وتطهيرهما، نحن نتحدث عن 60 إلى 75 دقيقة في اليوم”.

وتابعت: “لا يمكن أن تمرض الطواقم الطبية لأن ذلك لن يكون عادلا”.

– المشارح مليئة –
في مدينة غواياكيل الساحلية في المحيط الهادئ في الإكوادور، لا تحاول ممرضة مريضة إخفاء غضبها… فقد أصيب 80 من زملائها وتوفي خمسة منهم.

الإكوادور هي واحدة من أكثر البلدان المتضررة في أمريكا الجنوبية حيث تتمدد مئات الجثث داخل المنازل بسبب امتلاء المشارح.

وقالت الممرضة البالغة 55 عاما والتي لم ترغب في الكشف عن هويتها: “لقد ذهبنا إلى الحرب بدون أسلحة”.

وأضافت الممرضة التي تتعافى في المنزل إذ لا توجد أماكن شاغرة في المستشفيات: “المعدات اللازمة لم تكن جاهزة عندما كان هذا الوباء ينتشر ويدمر أوروبا”.
ولفتت إلى أن المرضى الذين عانوا من “أعراض حادة” كانوا يصلون إلى قسم الطوارئ “لكن بسبب نقص الاختبارات، عولجوا كما لو كانوا مصابين بالإنفلونزا ثم أرسلوا إلى منازلهم”.

وأشارت إلى أنه “لم يكن لدينا معدات وقاية شخصية لكننا لم نستطع رفض معالجة المرضى”.

– نقص في المعدات –
في الولايات المتحدة، اشتكت جودي شيريدان-غونزاليس رئيسة جمعية الممرضات في ولاية نيويورك من نقص معدات الحماية للعاملين الطبيين.

وقالت في احتجاج خارج أحد المستشفيات: “ليس لدينا الأسلحة والدروع لحماية أنفسنا من العدو”.

وأخبر بيني ماثيو، وهو ممرض يبلغ من العمر 43 عاما في نيويورك، أنه أصيب بالفيروس بعدما قام برعاية أربعة مرضى على الأقل بدون ملابس طبية واقية.

وبعد ذلك بقليل، عندما انخفضت حرارته، طلب منه المستشفى أن يعود إلى العمل.

وتابع: “قالوا لي إذا لم تكن حرارتك مرتفعة يمكنك العودة إلى العمل، وكان ذلك المعيار الوحيد بالنسبة إليهم”.

وأضاف: “قيل لي أن أضع قناعا وآتي إلى العمل. ليس لدينا ما يكفي من الموظفين لذلك أعتقد أنه كان واجبي أن أعود. لكنني كنت قلقا أن أنقل المرض إلى زملائي والمرضى الذين ليسوا مصابين به”.

– الأطباء يلعبون دور الله –
اعتاد الأطباء في مستشفى سان لازارو في مانيلا، وهو مركز مخصص للأمراض المعدية، على محاربة أشد الأمراض المعدية، لكنهم لم يروا أي شيء مماثل لكوفيد 19.

وقال الطبيب فيرديناند دي غوزمان البالغ من العمر 60 عاما ويعتبر من الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس: “إننا نعيش كابوسا حقيقيا”.

ومع وجود عدد محدود من غرف العناية المركزة وأجهزة التنفس الاصطناعي، يضطر الأطباء إلى اتخاذ أحكام مروعة.

وأضاف: “نحن لا نحب أن نلعب دور الله. على الأطباء أن يتخذوا القرارات فقط”.

ويخشى كثر من العودة إلى المنزل بعد انتهاء المناوبة. وأوضح الطبيب: “نحن نخاف على عائلاتنا”.

– “نحن خائفون” –
يعترف روجيه إيتوا وهو طبيب في الكاميرون، وهي من أكثر الدول تضررا في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، بأن الخوف من الإصابة بالمرض يؤثر أيضا على العاملين في مجال الرعاية الصحية.
وقال إيتوا البالغ 36 عاما: “أعيش مع زوجتي وأولادي. عندما أصل في المساء أهرع للاستحمام، ومن الصعب جدا أن تمنع الأطفال من القفز عليك”.

وإيتوا مدير مركز للرعاية الصحية في دوالا عاصمة الكاميرون. وكإجراء وقائي، بدأ بتناول عقار الكلوروكين الخاص لمعالجة الملاريا.

وتابع: “نحن خائفون مثل بقية السكان. نخشى ألا نكون قد ارتدينا أقنعتنا وبدلاتنا بشكل صحيح عندما نتعامل مع مريض تظهر عليه أعراض الفيروس”.

وأضاف: “من الواضح أننا خائفون من الإصابة به. عندما تستيقظ في الصباح وتعاني من بعض الصداع تسأل نفسك “ماذا لو كنت مصابا بالفيروس؟”.

– المرضى يتركون بمفردهم –
وصف أنطونيو ألفاريز، وهو ممرض في وحدة العناية المركزة في “فال دي هيبرون” أكبر مستشفى في برشلونة، المهمة اليومية المفجعة المتمثلة في الاتصال بأحد أفراد العائلة لوداع أحبائهم من وراء الزجاج الواقي.

وقال هذا الشاب البالغ من العمر 33 عاما: “من الصعب رؤية مرضى وحيدين وليس لديهم عائلة معهم”.

وأضاف: “إنهم يودعونهم من الباب وقد تكون هذه المرة الأخيرة التي سيرون بعضهم بعضا فيها” بعد حظر إقامة مراسم الجنازة.

وتابع: “إذا كان المريض من أفراد عائلتي، لن أتمكن من رؤيته من خلف الباب… إنه موقف صعب جدا”.

– “حرب” –
قال نوري أيدين مدير كلية سيرابباسا للطب في جامعة إسطنبول: “يعمل الجميع بشكل جنوني كأنها حرب”.

وأضاف خلال زيارة للمستشفى: “الجو هنا ليس مثل مكان عمل عادي بل كأنه ساحة معركة”.

ينام العديد من العاملين في مجال الرعاية الصحية في الفنادق أو عنابر نوم مخصصة للطلاب خوفا من إصابة أسرهم بالفيروس.

ولفت أيدين إلى أن “ما يفعلونه هو عمل جبار”.

– تضامن –
توماس كيرشنينغ هو طبيب ومنسق للعناية المركزة في مدينة مانهايم الألمانية قرب الحدود مع فرنسا.

وأرسلت المدينة أخيرا مريضين فرنسيين من كولمار يبلغان 64 و68 عاما إلى وطنهما، بعد رعايتهما.

وهو قال: “كان محفزا جدا للفريق الطبي أن يتمكن من المساعدة”.

يشعر الطبيب ببعض التوتر عند العودة إلى المنزل لزوجته وابنتيه. وأوضح: “أفعل كل ما بوسعي للتأكد من عدم نقل أي عدوى عندما أعود للمنزل”.

وتابع: “قد لا نقترب من بعضنا البعض مثلما كنا نفعل عادة قبل هذا الوباء. نحن قلقون بعض الشيء، عائلتي قلقة بشأني وأنا قلق أيضا على عائلتي”.

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...