افتتاح معرض “طنجة الدولية ودورها في معترك الاستقلال”

و.م.ع

افتتح مساء اليوم السبت برواق محمد الدريسي معرض “طنجة الدولية ودورها في معترك الاستقلال”، المنظم بمناسبة الذكرى ال 76 لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال.

إعلانات

ويضم المعرض، المنظم بتعاون بين المديرية الجهوية للثقافة والسيد يونس الشيخ علي، العارض والمهتم بأرشفة الذاكرة الوطنية، مجموعة من الصور النادرة للمغفور له جلالة الملك محمد الخامس، وصور رجالات الحركة الوطنية وبعض المخطوطات التي ترصد تاريخ مدينة طنجة في مسلسل الكفاح الوطني.

في كلمة بالمناسبة، أبرز المدير الجهوي للثقافة، السيد كمال بنليمون، أن هذا المعرض يروم الاحتفاء بذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال الغالية على قلوب المغاربة، موضحا أن المعرض يؤرخ لمسيرة نضال المغربة، بقيادة المغفور له جلالة الملك محمد الخامس ووريث سره الحسن الثاني، من أجل الحرية والاستقلال.

من جانبه، اعتبر السيد يونس شيخ علي أن محتويات المعرض عبارة عن جزء “جد مهم” من تاريخ المملكة المغربية، موضحا أنها تتكون من عدد من الظهائر والرسائل والهدايا السلطانية وبعض الصور النادرة والكتب والمجلات والمنشورات، وبالأخص تلك ذات الصلة التي بالزيارة الملكية الشهيرة ل 9 أبريل 1947 لمدينة طنجة.

إعلانات

وسجل أن المعرض، الذي سيستمر إلى غاية 16 يناير، يروم بالأساس تعريف الناس والساكنة والأجيال الصاعدة بهذا الجزء من تاريخ المملكة، وتحسيسهم بأن “المنجزات المحقة والحرية التي ننعم بها اليوم لم تأت من باب الصدفة، بل كان وراءها كفاح وتضحية بالنفس والمال والجهد والأرواح”.

ويضم المعرض صورا لزيارة العائلة الملكية لمدينة طنجة بتاريخ 9 أبريل 1947، وزيارة المغفور له محمد الخامس لواشنطن واستقباله من طرف الرئيس الأمريكي دوايت إيزنهاور، وصور الملوك والسلاطين العلويين ورجالات المقاومة والحركة الوطنية بالمغرب، وزعماء حركات التحرر الدولية.

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...