عمــــــــــــــــــلوها عليك

المحتالون والنصابون في طنجة كثيرون، وهم لا ييأسون ولا يترددون كحال كل نصاب عبر التاريخ. وهذا هو ما يجعلهم لحسن الحظ يقعون، غالبا، في يد الأمن أو في بين لكمات وركلات بعض المتحمسين الذين يذيقونهم مذاق دم أسنانهم. ويقومون بإعطائهم أجورهم كاملة مكتملة عل
المحتالون والنصابون في طنجة كثيرون، وهم لا ييأسون ولا يترددون كحال كل نصاب عبر التاريخ. وهذا هو ما يجعلهم لحسن الحظ يقعون، غالبا، في يد الأمن أو بين لكمات وركلات بعض المتحمسين الذين يذيقونهم مذاق دم أسنانهم.

ويقومون بإعطائهم أجورهم كاملة مكتملة على ما مضى وما سيأتي.

إعلان

لدينا مثلا هؤلاء الذين نطلق عليهم إسم “السماوي”، وهم يعتبرون من نوعية النصابين المشهورين الذين تتناقل الألسن حكاياتهم الموسمية، فهم مثل ألعاب الطفولة الموسمية ك”الطرومبة” و”المغراس”، يظهرون لفترة ثم يختفون.. ربما ترتبط عملية النصب لديهم بتواريخ معينة.. ربما.

يأتي أحدهم إليك ويسلم عليك محاولا مصافحة كفك، أو إعطاءك شيئا ما، وبمجرد ما تمسك كفه أو بالشيء الذي سلمك إياه تستلب إرادتك نهائيا وتبدأ بتنفيذ ما يطلبه منك، وجميعنا نحفظ أكثر من حكاية بهذا الخصوص.. وواضح جدا أنهم يعتمدون الشعوذة والسحر كسبيل لعملياتهم، وهي تنجح في أغلب الأحيان للأسف، خصوصا أنه لا أحد منا يحفظ أذكار الخروج من المنزل ولا الدخول.. لهذا تتلاعب الشياطين بخلايا دماغه بسهولة تامة.. ولهذا نقع غنيمة سهلة في أيدي هؤلاء.

هناك أيضا ذلك النصاب الذي يزورك في محلك التجاري ويتحدث معك بصوت خفيض حتى تعتقد أنه سيموت فجأة ويتركك أمامك مصيبة لا قبل لك بها. لكن الوغد يدرك ما يفعله جيدا، لهذا يمثل دور الشخص الدرويش المسكين المريض.. وفي كل مرة يأتيك بحكاية جديدة.

فمرة هو البناء الذي بنى البناية التي تسكنها منذ سنوات، حيث سقط من الطابق الثالث أثناء العمل.. لهذا – كما ترى – لا زال يشكو من عرج خفيف في رجله اليسرى..و… ف سبيل الله شي بركة وصافي.

تارة أخرى، هو الذي يقوم بجمع الأزبال رأس كل شهر في العمارة التي تعمل بها، والتي تسلمه كل شقة فيها خمسين درهما مقابل عمله.. الوحيد الذي لازال لم يدفع لحد الآن هو أنت.. طبعا، هو ليس بليدا، وقد اختارك أنت بالضبط لأنه لم تمر سوى أسابيع قليلة على التحاقك بالعمل، ولازلت لا تعرف من وكيف ومتى.

حاليا، لا أعرف إلى أي مدى وصل بإبداعاته، لكن آخر مرة صادفته فيها كان سيموت بعد قليل كالعادة لأنه مصاب بمرض عضال.. لا حول و لا قوة إلا بالله.

هناك تلك النوعية من الأشخاص الذين يوقفونك في البوليبار ويسألونك عن أحوالك كأنهم يعرفونك منذ زمن. وماذا بعد؟ طبعا سيارته متوقفة على بعد أمتار ويحتاج فقط درهمين أو ثلاثة لكي يدفع لحارس السيارات لأنه لا يمتلك صرفا.

إن كنت ساذجا ستستجيب طبعا، وإن كنت قد جربت لؤمه وخبث من هم مثله، فستبحث في جيوبك كالملسوع قبل أن تقسم له أنك نسيت المحفظة في البيت.. أنصحك أن تبكي قليلا أيضا. ينبغي أن تتعامل مع النصاب بعقليته كي تنهار خطته من أساسها.

هذه الطريقة السلمية طبعا في الرد أما الطريقة الفعالة فهي أن تطلب منه أن يتبعك إلى مقر العمل لتعطيه ما يريد، ثم تدخله إلى أقرب دائرة أمنية.. تما غايشوفو معاه مزيان.

هناك أيضا شخص يوقفك ويطلب منك درهما وعندما ترفض ينظر إليك بغيظ وكراهية، كأنك من المفروض أن تحمل معك الدراهم أينما حللت وارتحلت كي لا يشعر بالغيظ.

مثل هؤلاء يعتمدون طريقة التخويف، ويختارون ضحاياهم من الأطفال والنساء، كي تسهل عملية الإرهاب والتخويف وتنطلق الأيدي بسرعة للجيوب تجنبا لغضبة صاحبنا.

كل هؤلاء في الحقيقة يحتاجون لتعامل صارم، بل قاسي أيضا. فكلما فشلوا في مساعيهم أو عوقبوا كلما قل عددهم ومحاولاتهم.. ضرب واحد يهربو كاملين.

الوسيلة الأفضل للردع هي الاستنجاد بالأمن باستعمال طرق ذكية غير ساذجة، أو تجاهلهم بالمرة ورفض طلبهم بكل صرامة.. وذلك أضعف الإيمـــــــان.

لهلا يعطينا ما يغلبنا وصافي.

عبد الواحد استيتو
stitou1977@yahoo.com

http://stitooo.blogspot.com

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...