وفاة مواطنة بريطانية في رحلة جوية بين طنجة ومدريد

عرفت الرحلة رقم 3719 الرابطة بين طنجة ومدريد، والتي انطلقت البارحة على الساعة الثانية زوالا، قد تحويلا اضطراريا في مسارها، إثر وفاة مواطنة بريطانية بداخل الطائرة لأسباب لم يتم تحديدها لحد الآن.
عرفت الرحلة رقم 3719 الرابطة بين طنجة ومدريد، والتي انطلقت أمس الأحد، على الساعة الثانية زوالا، تحويلا اضطراريا في مسارها، إثر وفاة مواطنة بريطانية بداخل الطائرة لأسباب لم يتم تحديدها لحد الآن.

إعلانات

وحسب ما ذكرت مصادر صحافية إسبانية، فأن الطائرة التابعة لخطوط الطيران “إيبيريا”، توقفت بمطار إشبيلية الإسبانية اضطراريا، حوالي الساعة الثالثة بعد الزوال بالتوقيت المحلي الإسباني، بعد إقلاعها من مطار ابن بطوطة الدولي بطنجة، حيث طلب من جميع الركاب النزول من الطائرة للسماح للطبيب الشرعي بأداء مهامه، كما تم نقل جثة المتوفاة (بولا س. 40 عاما) إلى معهد “أناطوميكوفورينسي” بنفس المدينة، بهدف تشريحها لأجل معرفة أسباب الوفاة بالضبط.

هذا، وقد واصلت الطائرة رحلتها في حدود 6.45 بالتوقيت الإسباني، متوجهة نحو مطار مدريد، كما أكد مسؤول بالمطار أن هذا الحادث لم يؤثر على حركة الملاحة الجوية في كل من مطاري مدينة اشبيلية ومدريد.

إعلانات

طنجة نيوز

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...