إعلانات

طنجة … تشييع جنازة الشهيد النجّام بمقبرة سيدي عمار

ودّعت عائلة الشهيد عبد المنعم النجّام فقيدها عصر اليوم الخميس، بمقبرة سيدي عمار بعد أن استلمت الجثة صباح أمس الأربعاء على الساعة الثامنة والنّصف بمستودع الأموات التابع لمستشفى دوق طوڤار.

إعلانات

ودّعت عائلة الشهيد عبد المنعم النجّام فقيدها عصر اليوم الخميس، بمقبرة سيدي عمار بعد أن استلمت الجثة صباح أمس الأربعاء على الساعة الثامنة والنّصف بمستودع الأموات التابع لمستشفى دوق طوڤار.

إعلانات

وعرفت الجنازة حضوراً مكثّفاً لأصدقاء وأبناء حي الشهيد الذين أبوا إلّا أن يرافقوا الجنازة مشياً على الأقدام من ساحة الكويت، مروراً بشارع الحبيب بورقيبة، طريق الناظور (عقبة كاليفورنيا) ثمّ شارع الياسمين حتّى المقبرة.

إعلانات

وحضر الجنازة كذلك الأبطال الثلاثة الذين نجوا من الحادثة وهم سفيان الإدريسي، رضوان الوردي وزيد المنصوري، والذين عاينت طنجة نيوز الحالة الصّحية والنفسية المتدهورة التي يعيشونها، ورغم ذلك لم يستطيعوا المكوث في بيوتهم دون توديع زميلهم الذي قضى غرقاً.

كما عرفت الجنازة حضور ممثّل عن الوزارة المكلّفة بالجالية الذي سلّم رسالة إلى والد الفقيد، وبعض رجالات السياسة رفقة المندوب الجهوي لوزارة الصيد البحري، إلى جانب حضور وازن لأسرة الإعلام الإلكتروني والمسموع والمكتوب، والتي واكبت جل أطوار هذه الفاجعة منذ حادثة غرق مركب “رضا” يوم الخامس من رمضان.

وكانت الحماية المدنية وحراس السواحل الجزائرية قد عثروا على جثّة الفقيد يوم 24 يوليوز بمنطقة صخرية صعبة الولوج تدعى “شاطئ الهوّارية” قرب شاطئ “سيدي جلّول” المعروف بلفظه العديد من الجثث ضحايا هجرة التونسيين والليبيين إلى جزيرة “لامبيدوزا” إبّان الثورة، وتم تسليم الجثة إلى مصلحة حفظ الأموات بمدينة ” بني صاف ” الواقعة على بعد حوالي 90 كلم غرب الحدود المغربية الجزائرية.

اللهم ارحم الشهيد وتغمده بواسع رحمتك وأسكنه فسيح جناته، وإنّا لله وإنّا إليه راجعون.

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...