خالد مستحسن.. الخاوا ديانا كاملين!!

اختطف الطفل خالد مستحسن فقامت الدنيا ولم تقعد. قبل أن تمضي حتى 12 ساعة على نشرنا للخبر في طنجة نيوز، كانت الأخبار المفرحة قد جاءت وبسرعة لم نتوقعها: لقد تم العثور على الطفل خالد.
اختطف الطفل خالد مستحسن فقامت الدنيا ولم تقعد. قبل أن تمضي حتى 12 ساعة على نشرنا للخبر في طنجة نيوز، كانت الأخبار المفرحة قد جاءت وبسرعة لم نتوقعها: لقد تم العثور على الطفل خالد.

إعلانات

لقد قررت خاطفة الطفل، بطريقة ما، أن تعيد الطفل إلى أهله بمحض إرادتها، عن طريق امرأة أخرى لا ندري لحد اللحظة هل هي متورطة معها فعلا أم أنها كانت فاعلة خير لا أقل و لا أكثر.

قرار إعادة الطفل لم يكن اختياريا بالتأكيد. فالمجرمة أحست أن حلقة البحث قد بدأت تضيق بسرعة حولها، فشعرت بالرعب وأن المسألة ليست بالسهولة التي توقعتها، خصوصا بمدينة طنجة حيث يكثر الضجيج والصخب والكثافة البشرية، وحيث تختفي الأصوات المبحوحة التي تشكو من فقدان طفل أو عزيز.

إعلانات

هكذا إذن، بين نشر الخبر وانتشاره والعثور على الطفل هناك رسالة هامة ينبغي أن نقرأها بهدوء وبتمعن شديدين.

بصراحة، كنت أعتقد أن قلائل هم من لاحظوا هذا التضامن العفوي بين الجميع، وخصوصا الأحياء المجاورة لشارع أطلس.. والتي قام سكانها بطبع صور للطفل، ووضعها على الجدران وعلى أبواب المحلات، في حالة تعاطف وتضامن لم نشاهد مثلها منذ زمان في طنجة.

حالة التضامن هذه لم تقف عند هذا الحد، بل انتشرت لتصل إلى التاكسيات الذين وزعت عليهم معلومات حول المرأة والطفل.

كما أن جمهورا كبيرا جدا من السكان لا علاقة لهم إطلاقا بالطفل حاصروا المرأة التي أحضرته و كادوا يفتكون بها لولا تدخل الأمن. طبعا هذا تصرف خاطئ تماما ومن الحمق اعتباره ميزة، لكنه كان تضامنا جماهيريا عفويا، نحمد الله أنه توقف عند حدود الصراخ والتجمهر. يجب أن نفهم أن الأمن موجود كي يقوم بذلك الدور.. مايكونوشي يدنا خفافين!!

بعد العثور على الطفل، اكتشفت أن الجميع لاحظ هذا الكم من التعاطف والتضامن الذي طبع القصة من أولها إلى آخرها. وقال لي أحدهم :

” أول مرة كانشوف الناس د طنجة كايتاحدو هايدا”

ولأننا تعودنا الإهمال و “كولها يضرب على راسو”، كان طبيعيا أن تفاجئنا هذه الحملة التضامنية وأن تشكل لدينا “صدمة” مشاعر، لنتذكر أننا كنا يوما نبكي جميعا عندما نسمع أن فلانا في الحي قد صدمته سيارة.. أما الآن فعندما نسمع خبرا مشابها نخرج جميعا مسرعين، كي نتفرج ونمصمص الشفاه ثم نعود لمشاهدة “البارصا”.. كاينة أولا لا ؟!!

أو، في أحسن الأحوال، قد نعلق على الأمر دون أن نحرك ساكنا : البوبري!!!

ما جرى في قصة الطفل خالد يجب أن يعمم، وفي كلتا الحالتين : مع أو ضد..

نتضامن مع كل من يظلم أو يتعرض لأي اعتداء أي كان شكله أو نوعه.

و نتحد،مثلا، ضد أي شخص يتخيل للحظة أنه قد أصبح يملك طنجة وأنه يمكن أن يبيع أي أرض في أية لحظة ودون أن يسمع صيحة احتجاج واحدة.

نريد أن نعود كما كنا، رجالا متضامنين في أوقات الشدة، وأن تكون صفعة خالد لنا صفعة كافية ليقظة طويلة، وليست مجرد انتفاضة رجل يحتضر.

المهم آعمو خالد.. شكرا حيت فياقتينا.. والحمد لله على السلامة!

عبد الواحد استيتو
رئيس تحرير طنجة نيوز – stitou1977@yahoo.com

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...