إعلانات

يوسفية برشيد يجهض حلم إتحاد طنجة في الصعود

تبخر حلم صعود إتحاد طنجة في العودة لدوري المحترفين بعدما انهزمه خلال الدورة 26 أمام اليوسفية برشيد في ملعب هذا الأخير بهدفين مقابل هدف ، وهي الهزيمة التي يتحمل مسؤوليتها حسب من عاين اللقاء المدرب عمر الرايس ، إتحاد طنجة كان السباق إلى التسجيل في ال

إعلانات

إعلانات

تبخر حلم صعود إتحاد طنجة في العودة لدوري المحترفين بعدما انهزمه خلال الدورة 26 أمام اليوسفية برشيد في ملعب هذا الأخير بهدفين مقابل هدف ، وهي الهزيمة التي يتحمل مسؤوليتها حسب من عاين اللقاء المدرب عمر الرايس ، إتحاد طنجة كان السباق إلى التسجيل في الشوط الثاني عبر لاعبه حمودان “د80” ، لكن فريق اليوسفية عدل الكفة في “د عبر لاعبه امبيس81 ” و سجل هدف الفوز في “”85 ” بواسطة مهاجمه هيثم ، أي عمر الرايس وفق الجمهور الطنجي الذي رافق فريقه إلى برشيد لم يستطيع خلق التوازن في مجموعته بعد هدف السبق لفريقه وترك الخصم يسجل عليه هدف التعادل و الفوز في ظرف خمس دقائق فقط ، و تعتبر هذه الهزيمة هي السادسة لإتحاد طنجة في بطولة القسم الوطني الثاني لكرة القدم جعلته يتقهقر في الترتيب العام إلى الرتبة الرابعة ب” 40″ نقطة ، الرتبة الثالثة حافظ عليها النادي المكناسي ب “41”نقطة بعد عودته من قصبة تادلة بالتعادل السلبي بصفر لمثله ، شباب اخنيفرة أصبح من أكبر المرشحين للصعود رفقة اتحاد الخميسات للدوري المحترفين بعد فوزه على شباب المسيرة بهدفين مقابل الصفر وقلص بالتالي الفرق بينه اتحاد الخميسات المتعادل في ملعبه أمام الراط بهدف لمثله إلى نقطتين ، بعدما كان الفرق في الدورة الماضية هو أربعة نقط .

إعلانات

وسبق لمدرب عمر الرايس أن صرح لوسائل الإعلام أنه و لم يتحقق الصعود خلال الموسم الحالي ، فإن إتحاد طنجة سيكون قد ربح فريقا قويا قد يحقق المراد في الموسم المقبل ، لكن المراقبين يرون أن الرايس مسؤول عن النقاط التي أضاعها إتحاد طنجة في ملعبه في لقاءاته المحلية و التالي ساهمت في تقهقره في سلم الترتيب العام ، بالمقابل يرى الجمهور أن اتحاد طنجة ليس حقلا للتجارب ، وأنه يريد فريقا في مستوى تطلعاته وتطلعات المدينة ، الدورة القادمة وهي 27 من لقاءات القسم الوطني الثاني يستقبل فيها اتحاد طنجة فريق اتحاد وجدة ، والنادي المكناسي يستضيف في ملعبه فريق أيت ملول ، وشباب اخنيفرة يرحل للمحمدية لمنازلة إتحادها المحلي ، والخميسات يرحل لوجدة لمنازلة المولودية.

حسن بودراع

إعلانات

إعلانات

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...