تخليد ذكرى رحيل المغفور له الحسن الثاني

يشكل تخليد ذكرى رحيل جلالة المغفور له الحسن الثاني, مناسبة يستحضر فيها المغاربة بكل تقدير وإجلال مسار ملك عظيم وزعيم مؤثر طبع ببصماته التحولات الكبرى التي عرفتها المملكة خلال النصف الثاني من القرن العشرين, وأثر بثقله ومكانته في الساحة الدبلوماسية الد
يشكل تخليد ذكرى رحيل جلالة المغفور له الحسن الثاني, مناسبة يستحضر فيها المغاربة بكل تقدير وإجلال مسار ملك عظيم وزعيم مؤثر طبع ببصماته التحولات الكبرى التي عرفتها المملكة خلال النصف الثاني من القرن العشرين, وأثر بثقله ومكانته في الساحة الدبلوماسية الدولية.

ففي هذا اليوم،تاسع ربيع الثاني،يخلد المغرب الذكرى العاشرة لرحيل واحد من أعظم الملوك في تاريخه،وهي المناسبة التي يخلدها الشعب المغربي في أجواء ملؤها الخشوع. وهي أيضا مناسبة لتكريم عاهل استطاع أن يعطي معنى نبيلا لروح التفاني ونكران الذات والحكمة والتبصر،في عمله من أجل تبويء شعبه المكانة التي يستحقها بين الأمم.

إعلان

وإن العالم أجمع ليتذكر مراسيم التشييع المهيبة لجلالة المغفور له،حين خرج أزيد من مليوني مغربي إلى شوارع العاصمة التي استقبلت حشودا من مدن أخرى،بعضهم حل راجلا من مدن مجاورة،لإلقاء التحية الأخيرة على عاهلهم الراحل،ولتجديد تأكيد وفائهم الدائم لذكراه وعهدهم على مواصلة الطريق الذي بدأه مع خلفه من أجل صالح الأمة المغربية والسلم والوفاق الدوليين.

لقد كان الشعب المغربي يكن للملك الراحل تقديرا كبيرا. هذا الملك العظيم الذي لم يكن يضاهي كاريزميته سوى شجاعته وخصاله كرجل حوار. وقد كان جلالته،يحظي بتقدير كبير من قبل جميع قادة الدول عبر العالم،حيث كانوا يحرصون على استشارته وطلب نصائحه الحكيمة،فقد كان المغفور له الحسن الثاني داعية سلام كبير،وذا رؤية حكيمة،وقائدا متبصرا ونشيطا لم يتوان عن العمل من أجل رفعة وسعادة شعبه الوفي وترسيخ ثقافة الحوار والسلام والوفاق عبر العالم.

وبالفعل،فقد طبع العاهل الراحل التاريخ الحديث للمغرب من خلال جعله من التنمية الاقتصادية والاجتماعية للمملكة هدفه الأول. وقام بإصلاحات كبرى كما أشرف على أوراش هامة،جعلت من المغرب بلدا عصريا ومزدهرا،متشبثا بتقاليده وقيمه العريقة.
وهكذا فقد قام جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني،بإرساء مؤسسات ديمقراطية وتعزيز الحريات العامة وحقوق الإنسان وتشجيع الإبداع على المستوى الثقافي والمعماري والفني.

ولم يكن العاهل الراحل الملك الحسن الثاني فقط،وراء وضع سياسة تنموية ترتكز على مؤسسات قوية وعصرية وصانع السلم الاجتماعي بالمغرب بدون منازع،بل كان أيضا القائد المحنك الذي استطاع أن يقود بنجاح الأمة في كفاحها السلمي لاستكمال وحدتها الترابية.

وبفضل عبقريته،كان جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني أيضا مبدع المسيرة الخضراء من أجل الاسترجاع السلمي للأقاليم الجنوبية،وهي المسيرة التي حققت أهدافها بفضل التعبئة العامة للشعب المغربي،الملتف حول ملكه. وبذلك تمكن المغرب من استكمال وحدته الترابية والانخراط في مسلسل من الإصلاحات،مكنه اليوم من أن يعيش انتقالا ديمقراطيا،الذي يتعبره الكثيرون تقدما كبيرا في محيطه الجغرافي وعلى مستوى العالم.

وكان العاهل الراحل الملك الحسن الثاني بالنسبة للمجموعة الدولية مدافعا مستميتا عن السلام،وهو ما تجلى بوضوح على الخصوص في النزاع العربي الإسرائيلي،حيث انخرط في ملفات السلام عبر العالم،وكان بذلك من بين الزعماء القلائل الذين تمكنوا من لعب دور هام في دعم القضية الفلسطينية وانعاش فرص السلام في الشرق الأوسط،فضلا عن التقريب بين الشعوب والحضارات الكبرى والديانات.

ويشهد العالم العربي لجلالة المغفور له الملك الحسن الثاني بإسهامه الثمين في دعم القضية الفلسطينية حيث عقد في 1974 قمة عربية بالرباط،اعترفت لأول مرة في التاريخ بمنظمة التحرير الفلسطينية كممثل وحيد وشرعي للشعب الفلسطيني.

وبنفس الالتزام دعا العاهل الراحل إلى عقد قمة إسلامية طارئة لتقوية غداة حرق المسجد الأقصى،وهي القمة التي ساهمت في رص صفوق الأمة الإسلامية وتعزيز وحدتها.

ويواصل الشعب المغربي مسيرته معبأ وراء وارث سره،صاحب الجلالة الملك محمد السادس،من أجل تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية من خلال الأوراش الكبرى المهيكلة وتعزيز حقوق الإنسان والحريات والتعبئة على المستويين الوطني والدولي للدفاع عن القضية الوطنية.

و.م.ع.

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...