إعلانات

فؤاد العماري يترأس اجتماع المكتب التنفيذي للجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات

ترأس فؤاد العماري -عمدة طنجة، رئيس الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات-، مساء أمس الاثنين، بفضاء الداوليز (سلا)، اجتماع المكتب التنفيذي للجمعية.

إعلانات

إعلانات

ترأس فؤاد العماري -عمدة طنجة، رئيس الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات-، مساء أمس الاثنين، بفضاء الداوليز (سلا)، اجتماع المكتب التنفيذي للجمعية.

إعلانات

وفي معرض افتتاحه أشغال الاجتماع، أشار العماري إلى بعض المستجدات التي عرفتها الجمعية، خصوصا بعد انعقاد الدورة الثانية لمجلسها الإداري، حيث باتت هذه الأخيرة تتوفر على مقر مجهز بشكل كامل، وسينطلق العمل به خلال الأيام القليلة المقبــلة. هذا الشق جرى تنفيذه -يضيف العماري- بتنسيق وتعاون مع وزارة الداخلية، في إطار برنامج إسباني اسمه “دار المنتخب” يرتكز في عمله على التعاون بين الجهات.

إعلانات

الاجتماع عرف العديد من المداخلات من طرف السيدات والسادة رؤساء المجالس الجماعية، خاصة فيما يتعلق بتنظيم إدارة الجمعية. فبعد استكمال الهياكل التسييرية، كان من اللازم وضع إدارة للجمعية وهيكلتها، حتى يتسنى البدأ الفعلي في تنزيل تصورات الجمعية وممارسة الاختصاصات المنوطة بها بمقتضى نظامها الأساسي. وعلى هذا الأساس تم الإعلان عن تشكيل الأقطاب التالية:

– قطب العلاقات الدولية ومنظمات المدن
– قطب التعاون اللامركزي والتوأمات
– قطب تنمية قدرات الموارد البشرية
– قطب شؤون المنتخبين
– قطب الحكامة المحلية

العماري وفي معرض لشرح بعض تفاصيل الورقة الخاصة بتنظيم إدارة الجمعية، أشار إلى أن هذه الأخيرة باتت في الوقت الراهن في حاجة إلى كفاءات وخبرات لها إلمام بنظام اللامركزية والتعاون اللامركزي/ مع القدرة على وضع برامج للتكوين، واقتراح مشاريع اتفاقيات وتنظيم لقاء جهوية ومحلية لتنزيل تصور وبرنامج الجمعية.

وعرج العماري على اتفاقية التعاون التي ستوقع بشكل رسمي مطلع دجنبر 2013، بين الجمعية المغربية لرؤساء الجماعات والوكالة الألمانية للتعاون الدولي GIZ، والتي ستهدف إلى تقوية التشبيك بين الجماعات المغربية وتشجيعها على الانخراط في هذه العملية، لتمكينها من تبادل التجارب والخبرات فيما بينها.

كما ستركز الاتفاقية المذكورة على تقوية قدرات المنتخبين في الميادين المرتبطة بالتدبير وخاصة في جانبه التقني والقانوني، وكذا تشجيع الانفتاح على فعاليات المجتمع المدني وتقوية الديمقراطية التشاركية، لتحقيق التكامل في تدبير المشاريع التنموية وذلك في احترام تام للمقتضيات القانونية والتنظيمية المعمول بها في المغرب.

كما تدارس المجتمعون أهمية المواعيد التنظيمية القادمة بالنسبة للجمعية، والتي تظل على رأسها قمة الرباط للمدن المغاربية والتي ستعقد في يونيو 2013، دون إغفال المشاركة القوية والفعالة في المناظرة الوطنية القادمة للجماعات المحلية، مع التذكير بكون الجمعية ستعقد اجتماع مجلسها الإداري يوم 20 دجنبر 2013.

إعلانات

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...