طنجة: مجلس المدينة يرفض اتفاقية الشراكة مع مؤسسة ” Amadeus “

رفض أغلبية أعضاء مجلس المدينة التصويت على اتفاقية الشراكة مع معهد أما دوس الذي يرأسه نجل المستشار الملكي الطيب الفاسي الفهري.

إعلانات

رفض أغلبية أعضاء مجلس المدينة التصويت على اتفاقية الشراكة مع معهد أما دوس الذي يرأسه نجل المستشار الملكي الطيب الفاسي الفهري.

إعلانات

وجاء هذا الرفض خلال اختتام أشغال الدورة العادية لشهر أكتوبر لسببين رئيسيين أولهما الموقف الدائم لحزب العدالة والتنمية من التطبيع الذي عبر عنه هذا المنتدى منذ تأسيسه، في حين رفض جل أعضاء فرق الأغلبية بسبب عدم الإهتمام الذي أبداه المنظمون بالمؤسسات المنتخبة المحلية منذ أول منتدى لميدايز بطنجة، في حين اعتبرت الأغلبية هذا التقارب لأسباب مادية ليس إلا، كما أن موقف غالبية أعضاء المكتب المسير من الإهانة التي تعرضت لها النائبة الأولى خلال جلسة الافتتاح نافية في نفس الوقت أن يكون منعها من إعطاء الكلمة باسم المجلس سببه الحجاب.

ومن بين نقاط جدول الأعمال التي أثارت جدلاً، تخصيص إمكانيات مادية من طرف المجلس لمؤسسة محمد شكري، ولم يتم تمريرها إلا بعد تشبت الأغلبية.

وصادق المجلس كذلك على مشروع اتفاقية مع مرصد البيئة والمآثر التاريخية يقضي بدعم الجمعية بمبلغ 200.000 درهم سنوياً بالإضافة إلى ضمان مقر للجمعية وموارد بشرية من أجل تطوير أداء الجمعية الذي تعول عليه الأحزاب من أجل النهوض بالقطاع.

كما صادق المجلس على اتفاقية شراكة مع الهلال الأحمر تقضي بدعمه بمبلغ 300.000 درهم سنوياً وذلك من أجل تجهيز وحدة طبية متنقلة تابعة لمجلس المدينة، مع تكوين مؤطرين يرافقون هذه الوحدة المتنقلة، وتكوين مؤطرين آخرين بمركز الزياتن للتكفل بالمتشردين مع تعزيز برنامج “شواطئ بدون مخاطر”.

فيما تم تأجيل نقطة مثيرة للجدل تتعلق بإبداء الرأي حول تحويل نادي الفروسية إلى غابة الرهراه. وتم تأجيل نقطة أخرى في غاية من الأهمية تتعلق بتفويت مجموعة من العقارات المملوكة من طرف الجماعة وأبرزها المحطة الطرقية وكل العقارات التي تحتضن المرافق الجماعاتية التي تقرر تنقيلها خارج المدار الحضري.

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...