عناصر شرطة الحدود رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي بطنجة

تم وضع ثمانية من عناصر شرطة الحدود بميناء طنجة – المتوسط للركاب رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي بطنجة.

تم وضع ثمانية من عناصر شرطة الحدود بميناء طنجة – المتوسط للركاب رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي بطنجة.

ويأتي هذا – حسب مصادر صحفية – بعد أقل من أسبوع على توقيف حوالي 10 من رجال الأمن كانوا يعملون بنفس الميناء. ومصادر مسؤولة تشير إلى أن الأمر يتعلق بقضية لها علاقة غير مباشرة بالملف الذي أطاح بمجموعة من الأمنيين والجمركيين بنقط العبور على خلفية الشكايات التي تقدم بها مهاجرون مغاربة مقيمون في الخارج.

وكان مجموعة من رجال الجمارك والأمن والدرك العاملين بالمراكز الحدودية بكل من طنجة وتطوان والناظور بقرارات التوقيف عن ممارسة مهامهم إلى إشعار آخر، وذلك بأمر ملكي.

التوقيفات تمت حسب بلاغ للديوان الملكي، بناء على تحقيقات حول سلوكات غير لائقة ذات صلة بالرشوة وسوء المعاملة همت إلى جانب أصحاب الرتب الصغرى في الوظائف سالفة الذكر مسؤولين وكوادر مهمة من رؤساء أمن بالحدود ومسؤولين جمركيين.

كما شرعت السلطات القضائية في مباشرة تحقيقاتها مع عدد من المسؤولين الأمنيين بكل من الدار البيضاء وطنجة.

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...