فيلم “موت للبيع” يفوز بالجائزة الكبرى لمهرجان تطوان الدولي لسينما بلدان البحر الأبيض المتوسط

فاز فيلم “موت للبيع ” للمخرج فوزي بنسعيدي بالجائزة الكبرى للمسابقة الرسمية للفيلم الطويل برسم الدورة الثامنة عشرة لمهرجان تطوان الدولي لسينما بلدان البحر الأبيض المتوسط الذي نظم ما بين 24- 31 مارس الجاري.

إعلانات

فاز فيلم “موت للبيع ” للمخرج فوزي بنسعيدي بالجائزة الكبرى للمسابقة الرسمية للفيلم الطويل برسم الدورة الثامنة عشرة لمهرجان تطوان الدولي لسينما بلدان البحر الأبيض المتوسط الذي نظم ما بين 24- 31 مارس الجاري.

إعلانات

ومنحت لجنة التحكيم الخاصة بالمسابقة الرسمية للفيلم الطويل جائزتها الخاصة (جائزة محمد الركاب) لفيلم “العدو” للمخرج الصربي ديجان زيسيفيك. فيما عادت جائزة أول عمل سينمائي (جائزة عز الدين مدور للعمل الأول) لشريط “أنا هنا” للمخرج الإيطالي أندريا سيكري. وجائزة الجمهور لفيلم “أيادي خشنة” للمخرج المغربي محمد العسلي.

وآلت جائزة أحسن دور نسائي إلى الممثلة هدى الريحاني عن دورها في فيلم “أيادي خشنة”. بينما حصل على جائزة أحسن دور رجالي راد سيربيدزيجا لدوره في فيلم “أنا هنا “.

وفي فئة الأفلام القصيرة. توجت لجنة تحكيم مسابقة الفيلم القصير شريط “مخبي فقبة” لليلى بوزيد بالجائزة الكبرى لمدينة تطوان الخاصة بهذه الفئة. بينما عادت جائزة لجنة التحكيم لفيلم “آبل طاك” لآنكا ميرونا لاساريسكو . وجائزة الابتكار لفيلم “في الطريق الى الجنة”.

وبرسم المسابقة الرسمية للفيلم الوثائقي . فاز فيلم “أرضي” لنبيل عيوش بالجائزة الكبرى للمدينة. فيما آلت جائزة لجنة التحكيم لفيلم “مافي مرمرة تحت النار” للإسباني دافيد سيغارا. وجائزة العمل الأول ل”فلاقة” للتونسي العمراني رفيق.

وشهد حفل اختتام المهرجان تكريم سينمائيين متوسطيين هم المصري كريم عبد العزيز و التونسي هشام رستم والمغربي محمد مجد. وكان المهرجان قد كرم كلا من الممثلة الفرنسية ساندرين بونير. والمخرجة الإسبانية إيسيار بوايين. والمخرج المغربي محمد اسماعيل. إلى جانب دانييل لوشيتي (ايطاليا).

وترأس لجنة تحكيم الفيلم الطويل السينمائي الأمريكي بيتر سكارليت . بينما ترأس المخرج المغربي نور الدين لخماري لجنة تحكيم الفيلم القصير. وكان المخرج والمنتج أنطونيو ديلكادو (اسبانيا) على رأس لجنة تحكيم الفيلم الوثائقي.

وتنافست على جوائز المسابقة الرسمية للفيلم الطويل “جنة البهائم” للمخرجة استيل لاريفاز. و”أنا هنا” لأندريا سيكري . و”تنورة ماكسي” للمخرج اللبناني جو بوعيد. و”كريبتونيت” للمخرج إيفان كونطرونيو. و”ظل الشمس” لدافيد بلانكو و”العدو” للصربي ديجان زيسيفيك و”أيادي خشنة” محمد العسلي الى جانب أفلام “الخروج من القاهرة” و”حبيبي راسك خربان” و”موت للبيع” و”طانكستين” و”عادي” (نورمال).

وفي فئة الأفلام القصيرة. شاركت مجموعة من 14 فيلم قصير غمار المنافسة . ويتعلق الأمر بكل من “ياسمين والثورة” و”والدي. لنين. وفريدي” و “البيانو” و”الشلة” الى جانب “مخبي في قبة” و”بعدنا” و”في الطريق الى الجنة” و”آبل طاك” و”نادي تيان لاكيلبا(الذنب ليس ذنب أحد)” و”موت دو كيتيليا رويز” و”التوظيف” و”لوماسور(الطياب)” و”غالي”. بينما شهدت المسابقة الرسمية للفيلم الوثائقي مشاركة 17 فيلما.

وشهدت فعاليات الدورة الحالية عرض العشرات من الأفلام المتوسطية المشاركة في المسابقات الرسمية الثلاثة والأفلام التي عرضت خارج هذه المسابقات.

واحتفت الدورة الحالية للمهرجان بالسينما السورية . كما شهدت فعاليتها تنظيم العديد من الموائد المستديرة و الندوات واللقاءات همت على الخصوص “السينما والرقمنة” و”طلائع الربيع السينمائي العربي” .

عبد الكريم شمسي

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...