رغم فيضانات العام الماضي.. تطوان لازالت غير مستعدة للفيضانات الصغيرة

لازالت تأثيرات الفيضان الذي حدث في الأيام القليلة الماضية بادية على العديد من السكان في مدينة تطوان، بعدما تضرروا من تسرب المياه إلى منازلهم، في حين لازالت عمليات إزالة الأتربة من الطرقات سارية.

وقال نشطاء بمدينة تطوان على مواقع التواصل الاجتماعي، أن البنية التحتية لمدينة تطوان تظهر مرة أخرى هشة ولا تستطيع مواجهات الفيضانات الصغيرة، على غرار ما حدث في العام الماضي، ما يعني ان السلطات لم تتخذ أي خطوات للحد من خطر الفيضانات.

ويضيف هؤلاء النشطاء، أنه في حالة تكرار التساقطات المطرية الغزيرة، سواء هذه السنة أو العام المقبل، فإن المتضررين سيتعرضون لنفس الأضرار أو أكثر.

ويطالب النشطاء المحليون بالمدينة بضرورة أن تعمل السلطات على وضع استراتيجية جديدة لمعالجة كافة المشاكل البنيوية للحد من الأضرار الخطيرة للفيضانات.

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...