البحر يلفظ جثة الشاب المنحدر من الحسيمة بعد اختفائه لأكثر من أسبوعين

لفظت أمواج شاطئ تكموت الواقع بالقرب من مركز الجبهة التابع لإقليم شفشاون، الشاب المغربي المنحدر من الحسيمة الذي كان قد اختفى عن الأنظار منذ أكثر من أسبوعين.

وكان الضحية كان قد حاول القيام بمحاولة للهجرة السرية إلى سبتة المحتلة عن طريق السباحة الحرة انطلاق من ساحل بليونش، وقد اختفى عن الأنظار بعد ذلك.

وبعد إخراج جثة شاب بشاطئ تكموت أول أمس الأربعاء، تبين أنها تعود للشاب صلاح الدين الذين كان قد نشرت أسرته منذ أيام صوره لمساعدتها على الوصول إليه، وكانت الصحافة المحلية بسبتة قد نشرت خبرا عنه.

وينضاف الضحية إلى عدد من الشباب المغاربة الذين فقدوا حياتهم خلال محاولات الهجرة السرية نحو سبتة أو إسبانيا خلال العامين الأخيرين.

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...