المنصة الصناعية طنجة المتوسط استقبلت استثمارات بقيمة تصل إلى 1.2 مليار درهم خلال عام 2021

و.م.ع

استقبلت المنصة الصناعية طنجة المتوسط، خلال سنة 2021، استثمارات خاصة جديدة بقيمة تصل إلى 1.2 مليار درهم.

وجاء في النشرة الإخبارية الفصلية لمجموعة طنجة المتوسط أن مناطق الأنشطة التابعة للمجموعة استقبلت 1.2 مليار درهم من الاستثمارات الجديدة، مكنت من إحداث 28 مشروعا صناعيا جديدا لفاعلين دوليين كبار (نيبون إكسبريس، رافاغو، موندي، صونوفي .. )، مضيفة أن هذه المشاريع ساهمت في إحداث 4397 منصب عمل جديد.

بالموازاة مع ذلك، أعلنت 8 شركات بالمنصة الصناعية عن مشاريع توسعة أنشطتها الإنتاجية خلال سنة 2021، فيما استقر 8 فاعلون جدد بالمنطقة اللوجستية المينائية للإشراف على تدبير مخازن تمتد على مساحة 40 ألف متر مربع، مخصصة بالأساس للوجستيك صناعة السيارات.

وسجل المصدر ذاته أن هذه الاستثمارات الخاصة الجديدة قامت بها شركات تمثل 14 بلدا، ويتعلق الأمر بالمغرب وتونس وبلجيكا وإسبانيا والمملكة المتحدة وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية وإيطاليا وإيرلندا والنيجر والصين والبرتغال واليابان وألمانيا.

وقد ساهمت الوحدات المستقرة بالمنصة الصناعة طنجة المتوسط، والتي يناهز عددها 1100 وحدة، في تحقيق رقم معاملات إجمالي يناهز 92 مليار درهم خلال سنة 2021.

وفاق رقم معاملات الوحدات العاملة في قطاع صناعة السيارات بالمنصة الصناعية طنجة المتوسط 64 مليار درهم، أي بنمو يبلغ 24 في المائة مقارنة بسنة 2020، بينما حققت باقي القطاعات الصناعية، خاصة النسيج وصناعة الطيران، رقم معاملات يصل إلى 10 مليارات درهم ما يعادل نموا بنسبة 11 في المائة، فيما يناهز رقم معاملات قطاع اللوجستيك 21 مليار درهم بنمو يصل إلى 46 في المائة.

وعزا المصدر ذاته النمو الملحوظ لقطاع صناعة السيارات إلى انطلاق المشاريع الجديدة بمدينة صناعة معدات السيارات (طنجة أوتوموتيف سيتي).

كما حققت المنصة الصناعية طنجة المتوسط نموا قويا للتدفقات اللوجستية بنسبة 28 في المائة، حيث بلغ تدفق وحدات النقل الدولي الطرقي (TIR) والحاويات الحديدية إلى 413 ألف و 905 وحدة، مقابل 322 ألف و 361 وحدة خلال عام 2022.

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...