مرة أخرى.. إجراءات كورونا تحرم القطاع السياحي بطنجة من عائدات رأس السنة

يُرتقب أن تعيش طنجة ليلة هادئة للسنة الثانية على التوالي خلال رأس السنة الميلادية، بعدما أعلنت الحكومة عن إجراءات احترازية بسبب وباء كورونا، ما يعني أن جل المشاريع التي تدخل في القطاع السياحي، كالفنادق والمطاعم والملاهي الليلية ستُحرم من عائدات هذه الليلة.

ووفق الاجراءات المُعلن عنها، فإنه تقرر منع التجمعات والاحتفالات المتعلقة برأس السنة، وفرض حظر التجوال الليلي عند منتصف الليل، وهو ما سيُكبد خسائر كبيرة للمطاعم والملاهي الليلية والفنادق في طنجة، مثلما حدث في العام الماضي.

وكانت الفنادق والملاهي والمطاعم في طنجة خلال السنوات الماضية تعرف تسجيل في هذه الفترة حجوزات كبيرة من طرف السياح، سواء الأجانب أو سياح الداخل المغاربة، في حين أن هذه السنة وتيرة الحجوزات ضعيفة جدا إلى شبه منعدمة.

وكانت العديد من المشاريع، خاصة الصغيرة والمتوسطة، التي تنتمي للقطاع السياحي في طنجة، قد أعلنت هذا العام عن إفلاسها بسبب غياب السياح، وهو الأمر الذي قد تعرفه المدينة خلال العام الجديد، خاصة إذا استمرت الإجراءات الاحترازية واستمر الوباء.

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...