افتتاح فعاليات الدورة 14 من المنتدى الدولي للأشرطة المرسومة بتطوان

و.م.ع

افتتحت، مساء الأربعاء، فعاليات الدورة ال 14 من المنتدى الدولي للأشرطة المرسومة بتطوان، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، من طرف وزارة الشباب والثقافة والتواصل والمعهد الوطني لفنون الجميلة بتطوان، بشراكة مع جمعية “شوف”.

وشهد حفل افتتاح المنتدى، الذي سيختتم يوم السبت القادم، فقرة “في الذاكرة” حيث تم تكريم الفنان الفقيد محمد بنمسعود، والاحتفاء بالفنانين أحمد العمراني وعبد الواحد الصوردو، اللذين يعدان من الجيل الثاني لخريجي المعهد الوطني للفنون الجميلة بتطوان، فيما جرى ضمن فقرة “فنان في الواجهة” تكريم الفنانين الواعدين محمد أمين بلاوي ومنال أشاوي الحائزة على المرتبة الثانية في جائزة “بيكسار” التي تمنحها شركة “والت ديزني”.

في كلمة باسم وزارة الشباب والثقافة والتواصل، تلاها مدير المعهد الوطني للفنون الجميلة المهدي الزواق، شددت الوزارة على مواصلة العناية بمختلف الفنون، وتعهد سائر المواهب الخلاقة والطاقات المبدعة، عبر دعم وإقامة التظاهرات الثقافية والفنية الكبرى، في انفتاح مستمر وتواصل خلاق مع مختلف الشركاء الوطنيين والدوليين.

كما جددت الوزارة حرصها على تثمين التراث المادي واللامادي والرقي بالفنون التراثية التي تعبر عن غنى الهوية المغربية العريقة، والعناية بأرقى الفنون الحديثة، ومن ضمنها فن الأشرطة المرسومة، ترسيخا للهوية الوطنية الموحدة والمتعددة والمنفتحة على مختلف آفاق الإبداعية المعاصرة، معتبرة أن الفن التاسع يمثل نموذجا للفنون السردية والبصرية التي تخاطب مختلف الأجيال.

وشددت الوزارة على أنها ستواصل دعم هذه التظاهرة الكبرى التي جعلت المغرب أرقى منصة للأشرطة المرسومة بإفريقيا، وفي طليعة التظاهرات الفنية الكبرى التي تحتفي بالفن التاسع في العالم العربي والفضاء المتوسطي.

وشهد حفل الافتتاح، الذي تميز بحضور رئيسي جماعة تطوان مصطفى البكوري والمجلس الإقليمي إبراهيم بنصبيح وشخصيات دبلوماسية وثقافية وفنية، الإعلان عن جائزة الأشرطة المرسومة “مواهب إفريقيا 2021″، التي آلت إلى رحاب بنعجيبة (المغرب)، والجائزة الوطنية للأشرطة المرسومة “قطرة الماء في كل تجلياتها 2021″، والتي فازت بها مينة قريشي (المغرب).

وأكد المهدي الزواق، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن برنامج هذا المنتدى يضم 12 معرضا بمشاركة 10 دول من إفريقيا وآسيا، وحضور فنانين وناشرين ونقاد وباحثين في مجال الفن التاسع، مضيفا أن هذه الدورة حاولت أن تعالج مشكل النشر، كما يتجلى ذلك في شعارها “النشر في مجال الأشرطة المرسومة، تجارب مختلفة”.

وأضاف الزواق، أن من ثمار هذه الدورة اختيار أربعة أعمال لفنانين مغاربة من طرف دور نشر مرموقة ومختصة في الأشرطة المرسومة، مشددا على أن المنتدى أضحى منصة حقيقية للأشرطة المرسومة على صعيد إفريقيا، يستقبل فنانين من القارة للتعريف بأعمالهم وإبداعاتهم وكفاءاتهم، ولتطوير رصيدهم الفني.

وستتواصل فعاليات المنتدى بعرض آخر الإصدارات في مجال الفن التاسع، وذلك بحضور خبراء وفنانين ودور نشر متخصصة، وتنظيم ندوة حول شعار الدورة، وعقد لقاء موسع بين مبدعي الأشرطة المرسومة، وبحث تأسيس شبكة مهرجانات ومنتديات الأشرطة المرسومة في إفريقيا.

يذكر أن الدورة الحالية تعرف مشاركة فنانين ومهتمين من بلجيكا وفرنسا وإسبانيا والطوغو والكونغو الديمقراطية والكاميرون وإفريقيا الوسطى وبنين وساحل العاج وأنغولا وكوريا الجنوبية إلى جانب المغرب، ترسيخا وتعميقا لاتفاقيات الشراكة والتعاون التي تجمع المعهد بمدارس الفن التاسع في إفريقيا وآسيا، وبالمعهد الفرنسي في المغرب والمعهد الثقافي الإسباني “ثيرفانتيس” والمندوبية العامة لوالوني بروكسيل.

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...