لقاح كورونا.. هل سنحتاج إلى جرعة ثالثة أو تطعيم سنوي لمواجهة الفيروس؟

مع ظهور متغيرات وسلالات مستجدة على فيروس كورونا، وانتشار موجات جديدة، بدأت العديد من دول العالم في دراسة خيار تقديم جرعة ثالثة من اللقاح لتقوية مناعة سكانها، غير أن عدم تطابق اللقاحات سواء على مستوى فعاليتها وطريقة الحماية تعقّد اللجوء إلى هذا الخيار.

وتدرس العديد من البلدان مثل كندا وفرنسا حاليًا مدى الحاجة إلى تقديم لقاح جديد للفئات السكانية الهشة. وزارة الصحة الألمانية ذهبت في هذا الخيار، معلنة أنه ابتداء من شهر شتنبر، ستقدم جرعات جديدة من لقاحي فايزر أو موديرنا، مضيفة أن هذا القرار في مصلحة الرعاية الصحية الوقائية، وسيواجه المخاوف بشأن “انخفاض الاستجابة المناعية بسرعة “لدى الأفراد الذين يعانون من ضعف المناعة”.

وعن مدى كون هذا الخيار مطروحاً بالمغرب، كشف الدكتور سعيد عفيف، عضو اللجنة التقنية والعلمية لمكافحة كورونا، ورئيس الجمعية المغربية للعلوم الطبية ، أن موضوع الحاجة إلى إعطاء جرعة ثالثة غير مطروح بعد بالمغرب.

إعلان

وتابع المتحدث في تصريح لموقع القناة الثانية “نحن الآن في سياق تزايد حالات الإصابة والوفيات خاصة بين الأشخاص غير الملقحين، والأولوية في المغرب هي تطعيم 80٪ من السكان فوق سن 17 عامًا. يجب أن نضمن بالفعل أن غالبية السكان قد تلقوا الجرعتين الكاملتين من اللقاح قبل التفكير في تعزيز العملية بجرعة ثالثة”.

ومع ذلك، يسترسل الدكتور عفيف ، “تظهر البيانات العلمية الموجودة اليوم أنه إذا تم وصف جرعة تحصين معززة ، فإنها ستعنى بشكل أساسي الفئات الأكثر عرضة للخطر، أي كبار السن والأشخاص ذوي المناعة الضعيفة مرضى السرطان ، وداء الدم ، وزرع الأعضاء ، وفيروس نقص المناعة المكتسبة.

من جانبه، يقول الدكتور الطيب حمضي، الطبيب والباحث في السياسات الصحية، أن “الاستجابة المناعية لدى كبار السن ثبت طبيا أنها أقل قوة من نظيرتها لدى الشباب الشباب”، مقدّما مثال لقاح الأنفلونزا الموسمية الذي قال إنه يثير استجابة مناعية بنسبة 45٪ لدى كبار السن مقابل 75٪ إلى 80٪ لدى الشباب.

واسترسل حمضي في تصريحه “اليوم ، تظهر العديد من الدراسات أن المتغيرات لديها القدرة على إضعاف اللقاحات وأن جرعة ثالثة يمكن أن تقوي مناعة أولئك المعرضين للخطر، حيث يشكل ضعف الاستجابة المناعية لدى الفئات الضعيفة وظهور المتغيرات، خطراً على هذه الفئات”. وأوضح: “إذا ظهر متغير جديد ، فإن هذه الفئة الضعيفة ستصبح بالتالي نقطة ضعف النظام الصحي لأن هذا هو ما يبحث عنه المتغير “.

وقال “لحسن الحظ، الفئات الضعيفة في المغرب هي أقلية لأن التركيبة السكانية شابة والأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة قلائل”. في سياق متصل، يضيف أن البيانات العلمية، تتفق اليوم على أن الفيروس قد يصبح متوطنًا في غضون بضع سنوات. أي أنه سيتم تسجيل الحالات بشكل متقطع في جميع أنحاء العالم ، ولكن حتى تصبح حميدة، سيستغرق الأمر سنوات من تطور المناعة.

إجمالاً، يؤكد المتحدث أنه لتقييم الحاجة أو عدم الحاجة إلى إعطاء جرعات ثالثة، سيكون من الضروري أيضًا جمع بيانات مختلفة على وجه الخصوص: تواتر عودة العدوى الحادة في الأشخاص الملقحين، ومستوى ومدة بقاء الأجسام المضادة في جسم الأشخاص الذين تم تطعيمهم، وتعزيز اليقظة فيما يتعلق بظهور المتغيرات الجديدة. ومع ذلك، فإن إعطاء جرعة ثالثة قد يثبت فعاليته في حماية الفئات الأكثر عرضة للخطر.

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...