إعلان

غرفة الجنايات تدين الصحافي سليمان الريسوني بخمس سنوات سجنا نافذاً

إعلان

قضت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، ليلة الجمعة، بإدانة الصحافي سليمان الريسوني، رئيس تحرير جريدة أخبار اليوم المتوقفة عن الصدور، بالسجن لمدة خمس سنوات نافذا.

إعلان

وبخصوص التعويض الذي طالب به المشتكي، قررت الهيئة نفسها الحكم له بمبلغ مالي قدر بحوالي مائة ألف درهم بعدما طالب بمبلغ خمسين مليون سنتيم.

وكانت النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، قد طالبت بتطبيق أقصى العقوبات في حق الصحافي سليمان الريسوني.

إعلان

وشهدت الجلسة الأخيرة التي عقدت زوال اليوم الجمعة، الاستماع إلى الشاهد الوحيد في الملف، المصور “أ.م”، الذي نفى علمه بوجود علاقة بين الريسوني والمشتكي.

وقال الشاهد في شهادته أمام المحكمة إن ما جمع بينه وبين الصحافي الريسوني والمشتكي، هو العمل، المتمثل في تصوير شريط فيديو.

ومعلوم أن سليمان الريسوني، رئيس تحرير جريدة “أخبار اليوم”، توبع على خلفية اتهامه بهتك العرض والاحتجاز من طرف شاب يدعى “آدم”، في وقت ظل ينفي فيه التهم المنسوبة إليه خلال جلسات التحقيق ويتشبث ببراءته.

يُذكر أن الصحافي سليمان الريسوني ترأس تحرير جريدة “أخبار اليوم” بعد اعتقال مؤسسها توفيق بوعشرين، الذي يقضي حكما بالسجن لمدة 15 سنة.

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...