إعلان

الروبوت المغربي “شامة” يحصل على دعم أميركي

توفيق الناصري - سكاي نيوز عربية

اشتهر اسم الروبوت “شامة” كالنار في الهشيم، وتصدر الصفحات الأولى لأخبار التكنولوجيا في المغرب والعالم العربي.

إعلان

وهو نموذج تطبيقي للذكاء الاصطناعي، من صنع مغربي 100%، وله القدرة على تمييز الأحاسيس وتحليل تعابير الوجه، كما يستطيع التعرف على المحيط فضلا عن الإجابة عن مجموعة من الأسئلة المتعلقة بالثقافة العامة.

وقاد الروبوت “شامة” حملة أممية مُدتها 16 يوماً لمناهضة العنف ضد النساء. حملة رقمية رفعت شعار “انضموا لشامة”، وخلالها دافع الروبوت المغربي بكل شراسة عن أنه لا تسامح مطلقاً مع العنف والممارسات التي تؤذي النساء والفتيات. وها هي تحصل الآن على دعم من شركة أميركية يقارب 111 ألف دولار، لتنتقل إلى مرحلة متقدمة.

إعلان

في هذا الصدد، قالت هاجر لمصنف، مخترعة الروبوت، لسكاي نيوز عربية، “إنها فخورة بهذه السابقة. فهذه أول مرة تقوم شركة من الخارج بالاستثمار في مشروع ريادي تم تطويره داخل جامعة مغربية.”

وأضافت: “هذه المبادرة، تضيف المخترعة المغربية، ستضع الحجر الأساس لمشاريع طالما ظلت حبرا على ورق، فهذا هو التنزيل الحقيقي للذكاء الاصطناعي، بحيث لن يبقى حبيس النظريات والأبحاث العلمية فقط، بل سيتجاوزها ليُفَعل على أرض الواقع، بفتح شراكات مع المؤسسات المصنعة لربط ما هو نظري بما هو تطبيقي، فالهدف الأساس أبعد من الاستثمار في الروبوت فحسب، بل هو نقل المعرفة، ونقل التكنولوجيا والخبرات. وهذا ما ستساعدنا شركة Fotahub Inc في تحقيقه، لأن لها باع طويل وخبرة في مجالات الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء، تربو عن العشرين سنة.”

إعلان

وسيرى فرع الشركة الأميركية الجديد النور بمدينة مراكش، داخل مجمع الابتكار بجامعة القاضي عياض، وسيتم بناء منصة تشاركية رصينة، تمكن من استثمار القدرات الهائلة للطلبة والأساتذة الباحثين في مجال الذكاء الاصطناعي.

وجوابا على سؤال سكاي نيوز عربية، عن أهمية الذكاء الصناعي، والآفاق التطويرية التي سيخلقها في المغرب، أكدت هاجر لمصنف أن الذكاء الاصطناعي هو أحد فروع علم الحاسوب الذي يجعل الآلات وبرامجها الحاسوبية تحاكي القدرات الذهنية البشرية وأنماط عملها، كالقدرة على التفكير والاستنتاج ورد الفعل على أوضاع لم تبرمج في الآلة.

إعلان

وتؤكد هاجر المصنف، أن “الذكاء الاصطناعي في المغرب، في شقه النظري متطور نسبيا، والدليل هو الإشعاع الذي وصل إليه المجال دوليا.

وأردفت بالقول: “لقد بدأنا بالفعل في إدراك أهميته، كما ظهرت العديد من المبادرات منها إنشاء مدارس متخصصة في الذكاء الاصطناعي، وكذلك برنامج الخوارزمي الذي يهدف إلى تمويل المشاريع البحثية في الذكاء الاصطناعي، بالإضافة إلى فتح ماسترات متخصصة في المجال.”

وتطمح الأستاذة هاجر المصنف للمساهمة في النهوض بالقطاع من خلال المضي قدما في تطوير الروبوت شامة، بالإضافة إلى اختراعات أخرى. فحسب المخترعة المغربية، إن البعد الاستراتيجي لتطوير مجال الذكاء الاصطناعي هو أن يصبح قطاعا رياديا مستقلا قائما بذاته، شأنه شأن باقي القطاعات الأخرى كالسياحة والصناعة والصيد البحري… له مؤسساته وموارده، يفرض نفسه ضمن محركات التنمية الاقتصادية والاجتماعية ليدعم القطاعات الهشة ببلادنا، لأنه سيجعل من المغرب وجهة للاستثمار وإنشاء مشاريع اقتصادية مهيكِلة كبيرة تواكب التقدم العالمي في المجال، وبالتالي سيصبح المغرب قادرا على التصنيع، أي خلق فرص شغل متعددة، وبالتالي الدفع بعجلة الاقتصاد إلى الأمام.

ولقد أثبتت مجموعة من الدول، نفسها في مجال الذكاء الصناعي، كدول ناشئة رغم الفقر. من بينها، على سبيل المثال لا الحصر، الهند والبرازيل التي استفادت من تطور مجال البرمجيات بشكل كبير ومباشر، بحيث طورت النموذج الاقتصادي رغم تفشي الفقر والبطالة. فلم لا المغرب؟ تتساءل لمصنف. فكان هذا هو سؤال الانطلاقة، لتحقيق خطوات عملاقة في المجال.

حصلت الأستاذة المغربية، على براءة اختراع لعملية تسمح للهواتف الذكية أن تكشف مشاعر الإنسان، فقط من خلال تحليل البيانات التي تمر عبرها، أي تعابير الوجه والصوت، والرسائل التي نرسلها، وسياق تفاعلنا.

الفكرة هي أن هاتفنا الذكي يمكن أن يساعدنا عاطفياً إذا مررنا بوقت عصيب في حياتنا، بحيث يقوم مباشرة بإرسال محتوى شخصي لتحفيزنا ورفع ما نشعر به من قلق وتوتر. وقد تمكنت، لمصنف، بفضل هذا الاختراع من الفوز بجائزة For women In Science وتم اختيارها ضمن خمسة أفضل باحثات في شمال إفريقيا.

وفي مجال التعليم، قامت الأستاذة هاجر بتحسين التكنولوجيا المخصصة في البداية للهاتف الذكي لتطوير ذكاء اصطناعي من نوع آخر، يراقب ملامح وجه الطلاب، ويدرس تصرفاتهم ويتنبأ بدرجة تعلمهم وتلقيهم للدروس.

الهدف من هذا الاختراع هو السماح للأستاذ بتقييم درجة استيعاب الطلاب لدورته الدراسية وتكييف تدريسه في الوقت الفعلي.

كان هذا موضوع براءة اختراع ثانية في مجال الذكاء الاصطناعي ومكنها من الفوز بالجائزة الأولى للبحث والابتكار في مسابقة وطنية مغربية.

علاوة على ذلك، بحثت الأستاذة لمصنف، إلى جانب من الخبراء، في قضية ذات أهمية كبرى، وهي السلامة الطرقية. فقد نجحت في تطوير نظام يتنبأ بحوادث الطرق من خلال تحليل سلوك السائقين على الطرق المغربية.

يتعلق الأمر بتحسين السلامة على الطرق من خلال البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي. كان مشروعها من ضمن ستة مشاريع تم اختيارها وتمويلها من إجمالي 112 تم تقييمها من قبل وزارة النقل المغربية.

طموحات هاجر المصنف، لم تتوقف هنا. فهي الآن تشتغل على روبوت زراعي مغربي ذكي. وهو مشروع تم إطلاقه في إطار برنامج “الخوارزمي”، وقد تم انتقاؤه من بين 45 مشروعا على المستوى الوطني. وسيقلل هذا الروبوت الطموح من صعوبة المهام المرتبطة بالمهن الزراعية، وسيمكن من تحسين الإنتاج الزراعي وتقليل التكاليف المرتبطة بتشغيل حقول المحاصيل.

وقد مكنت كل هذه المشاريع، هاجر لمصنف، من الظفر بالجائزة الأولى في فئة “الذكاء الاصطناعي الشامل المندمج”، ضمن جوائز “ويمن تيك” التي تكافئ النساء اللواتي يحققن إنجازات دولية في مجال التكنولوجيا المتقدمة.

ورغم كل الإكراهات المرتبطة بالتمويل والكفاءات، يعد المغرب من بين البلدان الأولى في إفريقيا التي أولت الكثير من الاهتمام لهذا المجال البحثي، في حين لازالت دول أخرى في القارة تحاول تطويره.

وحسب هاجر المصنف، فإن المغرب “لم يصل بعد إلى مستوى صناعة واسعة النطاق تستفيد من الذكاء الاصطناعي. ورغم تطور البحث العلمي في المملكة إلا أن نتائجه لا توظف بالشكل المطلوب، فالمجال لم يتم تطويره بشكل كبير، وهذا ما نسعى إليه الآن من خلال هذه الشراكات، ولحسن الحظ، فالمغرب لديه الطاقات البشرية المؤهلة والمهارات اللازمة، وكذا الشركات التي تعمل في مجال تقنية المعلومات، والتي تمثل حجر الزاوية في هذا المشروع الوطني، نحن بحاجة إلى دعم الحكومة لتعزيز هذا المجال الواعد وتقليل الفجوة بين الصناعة والأوساط الأكاديمية.”

وتدعو المخترعة المغربية، من خلال موقع سكاي نيوز عربية، المسؤولين -المغاربة والعرب- لإبداء الاهتمام بهذا المجال، وإيلائه ما يستحق من هيكلة وتخطيط وتدبير لأن المستقبل سيعتمد عليه بشكل كبير.

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...