إعلان

الاتحاد الاوروبي يبدأ حملته لتلقيح سكانه ضد كوفيد-19

إعلان

بعد أقل من أسبوع من إعطاء الاتحاد الأوروبي الضوء الأخضر للقاح “فايزر-بايونتيك”، تبدأ معظم الدول الاوروبية رسميا حملات التطعيم ضد وباء كوفيد-19 الأحد، على خطى العديد من البلدان الأخرى.

إعلان

إعلان

ووصلت الجرعات الأولى من اللقاح ضد الفيروس الذي تتفشي سلالة جديدة منه من بريطانيا إلى دول عدة في العالم، إلى الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي السبت.

في فرنسا، تم إرسال 19500 جرعة إلى الصيدلية المركزية لمستشفيات باريس حيث قام الموظفون الذين يضعون أقنعة وقفازات واقية خاصة ضد البرد (يتم تخزين اللقاح في -70 درجة مئوية) بنقل الصناديق إلى ثلاجات خاصة.

إعلان

وأكد وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران أن اللقاح الذي طورته شركتا فايزر الأميركية وبايونتيك الألمانية “يحمي 95 في المئة من الأفراد من الإصابة بالأشكال الحادة للفيروس وينقذ العديد من الأرواح”.

وكانت ألمانيا والمجر وسلوفاكيا الأولى في تطعيم سكانها قبل يوم من الإطلاق الرسمي للحملة.

إعلان

وفي ألمانيا، كان أول شخص يتلقى لقاح “فايزر-بايونتيك” هو إديث كواتسالا تبلغ من العمر 101 وهي من سكان دار لرعاية المسنين في منطقة ساكسونيا أنهالت (شرق).

وفي المجر، كانت الطبيبة أريين كيرتس في مستشفى ساوث بيست في العاصمة بودابست اول من تلقى اللقاح. وقالت “كنت أنتظر الحصول عليه منذ وقت طويل لأن قدرتي على العمل بهدوء وأمان تعتمد على اللقاح”.

إعلان

أما في سلوفاكيا، فكان المتخصص في الأمراض المعدية فلاديمير كركميري أول من تم تطعيمه في نيترا (غرب).

فقد بدأت روسيا التي تجاوز عدد الإصابات فيها عتبة ثلاثة ملايين السبت، والمملكة المتحدة والولايات المتحدة وكندا والمكسيك وتشيلي وغيرها تطعيم سكانها في دجنبر. وكانت الصين أول دولة قامت بذلك الصيف الماضي.

وأعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو السبت أن الدولة العبرية تعتزم تلقيح ربع سك انها ضد فيروس كورونا في غضون شهر من أجل العودة الى الحياة الطبيعية ما قبل كورونا.

ونتانياهو كان أول اسرائيلي يتلقى اللقاح في 19 دجنبر، قبل إطلاق برنامج التلقيح الوطني الإثنين.

والسبت، أبلغت دول عدة اكتشافها إصابات بفيروس كورونا المتحور على أراضيها من بينها كندا وإيطاليا والسويد وإسبانيا واليابان، بعد الإعلان هذا الأسبوع عن وجود حالات في فرنسا وألمانيا ولبنان والدنمارك.

ووفقا لدراسة أجرتها كلية لندن للصحة والطب الاستوائي، فإن هذه السلالة الجديدة معدية بنسبة “50 إلى 74 في المئة” أكثر من سابقاتها، ما يثير مخاوف من ارتفاع الحالات الشديدة التي تحتاج إلى عناية مركزة في المستشفيات والوفيات في العام 2021 مقارنة بالعام 2020.

وبعد اكتشاف هذه السلالة من كوفيد-19، عل قت عشرات الدول رحلاتها الجوية والبحرية والبرية مع المملكة المتحدة ما تسبب في فوضى في ضواحي دوفر (جنوب شرق) حيث توقفت آلاف الشاحنات لأيام.

من جانبها، قررت اليابان التوقف عن استقبال الوافدين الجدد من الأجانب غير المقيمين على أراضيها بدءا من الاثنين حتى نهاية يناير.

في مواجهة المعدلات المرتفعة لعدد الإصابات بكوفيد-19 التي تعتبر مثيرة للقلق، فرضت العديد من الدول مرة جديدة تدابير تقييدية مثل النمسا التي فرضت حجرا على سكانها السبت حتى 24 يناير.

وكانت إيطاليا وإيرلندا قد أعادت التدابير التقييدية قبل عيد الميلاد، وقد أثرت عمليات الإغلاق المحلية أو القيود الشديدة على ملايين الأشخاص في المملكة المتحدة.

كذلك، فرضت الحكومة الإسرائيلية من جانبها فحجرا شبه كامل الأحد على سكانها.

وحذر وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران من أن فرنسا لا تستبعد فرض إغلاق ثالث إذا تفاقم الوضع الوبائي. وتخشى السلطات من وصول موجة ثالثة إلى البلاد خلال الأسابيع المقبلة بعد احتفالات نهاية العام.

وما زالت الولايات المتحدة هي الدولة الأكثر تضررا بالوباء، سواء من حيث عدد الوفيات (331 ألفا و740) أو الإصابات (18 مليونا و942 ألفا و524).

وقد حذر الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن السبت من “عواقب وخيمة” إذا استمر الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب في تأخير توقيع خطة التحفيز الاقتصادي التي أقر ها الكونغرس لمواجهة تبعات كوفيد-19 والبالغة قيمتها 900 مليون دولار.

أما رئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس فقد حذر في فيديو الأحد لمناسبة اليوم العالمي للتأهب للاوبئة، من أن الوباء الناجم عن فيروس كورونا لن يكون الأخير. وقال إن محاولات تحسين صحة الإنسان “محكوم عليها بالفشل” إذا لم نتعامل مع مشكلة تغير المناخ ورعاية الحيوان.

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...