إعلان

ماكرون: فرنسا ليس لديها مشكلة مع الإسلام

إعلان

رفض الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مقابلة أجراها الجمعة مع منصة الكترونية واسعة الانتشار، الحديث عن “تقليص الحريات في فرنسا”، بما في ذلك ما جرى ذكره في الصحافة الأجنبية.

إعلان

إعلان

وقال إيمانويل ماكرون أثناء المقابلة مع منصة “بروت brut” المنتشرة على نطاق واسع بين صفوف الشباب في فرنسا، “لا يسعني أن أدعهم يقولون إننا نقل ص الحريات في فرنسا”.

ورأى أن فرنسا “تم تصويرها بشكل كاريكاتوري” خلال النقاش الدائر حول المادة 24 من مشروع القانون الأمني الذي استحال مادة جدالية حول عنف الشرطة في البلاد.

إعلان

والمادة 24 التي تهدف إلى تنظيم نشر صور عناصر الشرطة أثناء أدائهم مهاما بهدف حمايتهم من الكراهية على شبكات الانترنت، وفق ما تقول السلطات، عززت المعارضة لمشروع القانون، لا سيما من جانب الصحافيين ومنظمات يسارية. وتابع ماكرون “هذه كذبة كبيرة، لسنا المجر أو تركيا”، معتبرا أن النقاش “تلو ث بخطاب متشدد عدواني تجاه الحكومة”.

وقال “جرى نسب الكثير من الهراء إلى المشر ع، وعندما أرى الكثير من المراسلين الأجانب يشيرون إلى صحف أو صحافيين أو غيرهم ممن هم نشطاء تقريبا ، ويستخدمون ذلك (…) للقول إننا في فرنسا سنقلص الحريات كلها، فبصدق شديد (أقول) لم يكن ذلك أبدا في نية المشر ع”.

إعلان

وفي هذه المقابلة الطويلة الأولى مع هذه الوسيلة الإعلامية، أجاب الرئيس الفرنسي أيضا حول مواضيع حساسة مثل الإسلام والعلمانية، خصوصا بعدما اتهمت وسائل إعلام ناطقة بالانكليزية فرنسا باضطهاد المسلمين.

وقال إن فرنسا “ليس لديها مشكلة مع الإسلام، بل لديها (مع هذا الدين) علاقة قديمة العهد (…). ببساطة، لقد بنينا جمهوريتنا، رؤيتنا الجماعية حول الفصل بين السياسي والديني، وهذا ما تجد أحيانا أجزاء كثيرة من العالم صعوبة في فهمه”، مدافعا في السياق عن نموذج العلمانية الفرنسي.

إعلان

وفي إشارة إلى مقتل المدر س سامويل باتي إثر عرضه رسوما كاريكاتورية للنبي محمد في صف دراسي، قال ماكرون إن فرنسا “تعرضت للهجوم (…) لأنها دافعت عن حرية التعبير”، مضيفا “لأنني في الحقيقة لم أدافع عن المدر س فقط ولكن عن كل أولئك الذين ينتقدون”.

وأعرب عن صدمته حيال أن “الصحافة الأنغلو-ساكسونية قالت هؤلاء الفرنسيون غريبون، لقد أهانوا النبي، إن هم لا يحبون الإسلام، لديهم مشكلة مع هذا الدين”، مدافعا في هذا السياق عن “حرية التعبير الكاملة” بما في ذلك الحق في التجديف الذي لا يتعارض والقانون الفرنسي.

كذلك رد إيمانويل ماكرون الذي كان يتطلع في هذه المقابلة إلى عرض وجهة نظره أمام الشباب المتضررين من الأزمتين الصحية والاقتصادية، على أسئلة حول مواضيع يمنحها أولوية مثل البيئة والعدالة الاجتماعية وعنف الشرطة، في إشارة إلى سجال يهز فرنسا إثر الكشف عن عدة حالات من العنف أثارت صدمة لدى الرأي العام.

وردا على سؤال وجهه إليه الصحافي ريمي بويزين الذي وضعه عناصر من الشرطة أرضا مؤخرا خلال عملية إخلاء عنيفة لمهاجرين في باريس، أقر ماكرون بوجود “حالات عنف على يد عناصر في الشرطة”.

لكن ه ندد بعبارة “عنف الشرطة” التي صارت وفقا له “شعارا لمن لهم مشروع سياسي”. وسعى أيضا إلى التنديد بأعمال عنف يقع ضحيتها عناصر في الشرطة.

وأعلن ماكرون في سياق هذا اللقاء أيضا إطلاق منصة وطنية في يناير للإبلاغ عن التمييز. وقال “اليوم عندما يكون لون بشرتنا غير أبيض، فإننا نتعرض للتفتيش أكثر بكثير (…) يتم تحديدنا كمشكلة وهذا أمر لا يطاق”.

وتوج ه إلى الشباب الفرنسي من أصول مهاجرة بالقول إن “الجمهورية تعترف بكم”؛ “أنتم فرصة لها. وبالتالي فإن تاريخكم الفردي جزء من تاريخنا” ومن “الهوية الفرنسية”.

إعلان

قد يعجبك ايضا
جار التحميل...